Loading...

الأربعاء، 15 مايو 2013

[ كان وقافًا عند كناسة العقول ! ]



في الفترة الماضية ظهرت موجة سخرية لذيذة وطريفة ضد الكثير من الظواهر التي من المتفرض أن تكون ظواهر ثقافية وفكرية، ومنها:

  • السخرية من نسبة الأقوال إلى غير أصحابها، والذي يبدو واضحًا أنه ليس سوء فهم أو خطأ في معلومة؛ بل هو كذبٌ متعمَّد على أمثال هتلر وغاندي والمجاهد الأبي عمر المختار والإمام العلم الشافعي رحمهما الله تعالى وكثير من الشخصيات المعاصرة، ويتخذ في نشر وسائل من أهمها وضع صورهم ثم القول المزعوم بجانبه.
  • السخرية من مدّعي الأدب المرتبط بظواهر سلوكية طريفة تتلبس زاعم الأدب والثقافة دون أن يتعب نفسه فيما وصفه أحد الأفاضل بدقة بوصف (معاناة العلم)، ومن أمثلة هذه السخرية طرائف (قهوة الصباح، والقهوة الساخنة، ضجيج المدينة) المنتشرة بتويتر.
  • وأخيرًا الهجمة الأكثر وعيًا ونباهة وسخرية من بعض وربما الكثير من نتاج الدورات التدريبية والجُمَل المتعلقة بالتنمية الذاتية، لأن هناك وقفات شرعية وسلوكية وإدارية مهمة وكثيرة معها، وهي حديث مقالنا هنا.
ولا سر كبير وراء انتشار هذه الجمل، حيث أجد نفسي مقتنعًا بتفسيرٍ ذكره أحد الأصدقاء، وهو أن قِصَرَ حجم هذه الجمل، وطريقة عرضها حجمًا وصياغةً وأسلوبًا جعلها تتسلل إلى بعض النفوس كـ (قواعد) للحياة والتعامل غير قابلة للمناقشة، وإن كان هناك أسبابًا أخرى فهي تتعلق بجهل المتلقي فكان الجهل دافعًا لتضخيم أي معلومة يستقبلها.

أيضًا تلك الصياغة التي تنتج عن ترجمة تلك الجمل من اللغات الأجنبية إلى اللغة العربية ما يكاد أن يكون ترجمة حرفية أو لنقل ألصق لأسلوب تلك اللغة الأجنبية أكثر من أسلوب اللغة العربية الفصحى، هذه تجذب البعض إليها ولا أدري ما السبب.

أيضًا لا أنسى جاذبية (مصدر) الكثير من تلك الأقوال، فإن الرياح الغربية في عصرنا لها جاذبية للكثير، لطبيعة التفوق الحضاري في الجانب (الدنيوي) و(المادي) للغرب، تلك الرياح والجهة التي لو كانت مزاين الإبل قادمة من جهتها كفكرةٍ غربيةٍ لكانت من أهم مقوّمات النهضة مع قيادة المرأة للسيارة ونزع الحجاب!!، ولرأيت من يقول: لماذا تحرمونا البهجة والبسمة؟ ولكتب أحدنا: من اختطف الاحتفال بالمزاين؟!

والطريف أن صياغة الكثير من هذه الجمل ترتبط بفعل الأمر، ثم تجد الكثير من الشباب التائه في ظلمات (لا أسلم عقلي لغيري) وغيرها من أفكار عبادة الذات يستسلمون تمامًا أمام أوامر هذه الجمل.

لا أريد أن أطيل، لكن أحببت أن أذكر كل من نسي نفسه وأخذ يقف مع هذه الجمل بصرامة حتى انطبق عليه وصف حبر الأمة عبدالله بن عباس رضي الله عنه للفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع كتاب الله، إذ قال: " وكان وقافا عند كتاب الله" البخاري (7286).

أريد أن أذكرهم بأن بعض وربما الكثير من هذه الجمل لو تأملتها ونظرت لها بمنظار الشرع والعرف وحتى الأخلاق لوجدتها لا تسوى جناح بعوضة، فبعض تلك الجمل توصي بالفظاظة مع الموظفين التابعين لك باسم تسيير العمل وباسم الاحترام، وبعض الجمل توصي بالبلاهة و"الرفالة" التامة أمام مشاكل الحياة باسم (الابتسام) و(التفاؤل)، وبعضها ينتج عنها الانصراف التام عن هموم الأمة والجسد الواحد باسم (دع عنك..!) وبعضها ينتج عنها الوسوسة التامة وخلق الحُسّاد من الصفر باسم (النجاح)، وبعضها تجعل الصداقة حربًا بين الأصحاب باسم (التعامل) و(كيف..!)، وبعضها توصي الشخص بأن يكون "نفسيّة.. نمرة واستمارة" باسم (الانفراد) و(التميّز) و(السباحة ضد التيار) ووو.. .

وماذا أقول –كشخص مقبل على الزواج- عن الكثير من النصائح الزوجية المصاغة على هذه الطريقة، والتي أخذت أردد بعد تصفحها: رحم الله زمنًا كانت نصائح الزواج فيه: مشاكلكم وأسراركم لا تطلع من بينكم، احرصي على بيتك وزوجك، خل بالك منها، وكنا واثقين جدًا أن الرجل ليس من المريخ ولا المرأة من الزهرة.. بل كلهم من سكان الأرض.

أما السخف في بعض تلك الجمل فعدّ واغلط، ووالله أعجب ممن يصمّم لها تصميمًا كأن قائلها قد جاء بما لم يجيء به الأوائل، مثل هذه الجمل كمثل قول الشاعر: الليل ليل والنهار نهار. جمل تنشر المنشور، وتخبرك بالمحتوم والواضح.

ولو رجعت إلى ظروف بعض هذه الجمل بعد التأكد من صوابها لعلمت أن بعضها وسوسة، وبعضها خاطرة كتبها صاحبها بمجرد عبورها على فكره، وبعضها ناتجة عن مذكرات شخصية لصاحبها تتعلق بموقف وحادثة.

فإذا لم يكن للإنسان رأس مال وأساس متين –كالوحي، الركن الشديد لفكر المسلم- يقيس عبره هذه الجمل وأمثالها، فالنتيجة أن هذه الجمل ستكون هي الأساس ورأس المال "وامحق رأس مال".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.
تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم.. فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

مُدَوّنَة كِتَاف © 2008 - 2018 | 1429 - 1439 | جميع الحقوق محفوظة