الصفحة الرئيسية | عن المدونة | السيرة الذاتية | RSS | Twitter
Loading...

05‏/05‏/2010

● كأوراق الخريف ●

Autumn-Leaves-أوراق-الخريف-اليابسة


مبتل أنا فلا تسل عن البرد كيف يفتك بي..
مبتل أنا فلا تسل عن الهواء كيف يؤذيني بهدوء ..
ونفسيَ تشتاق وقلبي واهن، ودمعي قد أزرت خدودي أن تحمله فلفظته كأهون ما يكون !

أشتاق لهم رغم كونهم يملؤون حياتي..
أنظر إليهم، رغم بقائهم في كلا مقلتي..
أشعر بالوحدة لمجرد ذكرهم لداعي السفر !

أتساقط كورقة خريف باتت تستميت، لكن دون جدوى..
هكذا كنت وما زلت أستميت في كل شيء، لكن دون جدوى.. أو هكذا يخيل لي !

أحلامي، أعمالي، أصحابي.. كون فسيح يضيق بمجرد ذكرهم للسفر !

بت أخشى كل شيء، أخاف من كل ظل، أهرب إلى كل ضوء، أمارس الهرب طيلة اليوم لعلي أحظى بملجأ، لأجد أن العيون عندما تغفل عن فاعلية العقل وهديره المزعج تصبح في ملاذ !

كنت أقتات المسافات لأصل إلى حلم واعد، فباتت المسافات تقتاتني بطموح مشروخ لا يسد رمقاً، ولا يعني شيئاً سوى أن الحياة باتت رخيصة جداً لغيرنا، غالية جداً لمثلنا !

وما زلت أصاب بالهوس لذكر السفر، والناس يتخطفون من حولي ليمضوا إلى واد لست أدري أسحيق فيخشى أم فسيح فيرجى !

وتضيق جنبات الجسد على روحي البائسة لمجرد المضي، لأعود وقد امتلأت جراحاً فوق جراح لم تجد مداوياً حتى الآن !

وما زال الدمع يتساقط كغيمة..
وما زال الهواء يُلهب الجراح..
وما زلت أحمل حبهم في قلبي كخزينة فُقد مفتاحها..
وما زالت الروح ترجو نزهة روحية لتستعيد النغم الجميل الذي بات مبدداً بفعل المادة وضوضائها..
وما زلت أقف على شاهق أرجو من الله العفو عن كل زلل.. فلا ملجأ ولا منجى منه إلا إليه !

لا روح تسر ولا هدوء يُنال بغير ذكرك يا إلهي !


● الناسك ●

2 آراء:

راكان عارف يقول...

كنت سأواسيك، لكنني ممن يهرب في يومه وليلته، مع أنني أدرك جيدًا أنه (لا روح تسر ولا هدوء يُنال بغير ذكرك يا إلهي !).

نسأل الله تعالى أن يوسع علينا حدود أنفسنا بصلاحها وقربها من الكتاب والسنة علمًا وعملًا... وعملًا !

الـنـاسـك يقول...

..

أهلاً عزيزي ..

وعملاً الثانية ، كالضربة القاضية في حلبة الملاكمة/الحياة ..!

المواساة ..تمنيت لو فعلت ، لكني لا أقدر حتى على مواساتك !

جميع من عرفت يمارس الهرب علم أم لم يعلم لكن إلى أين ؟!

هنا الفارق يا صاحبي ..

دمت جارياً ..

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.
تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم.. فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

مُدَوّنَة [ الثائر الأحمر ] - راكان عارف © 2009 - 2015 | 1430 - 1437 | الحقوق محفوظة، وتتاح مع ذكر المصدر | تصميم راكان عارف