الصفحة الرئيسية | عن المدونة | السيرة الذاتية | RSS | Twitter
Loading...

11‏/05‏/2010

[ حدث ذاتَ: help me ! ]

help-me-ساعدوني

- قررت اليوم أن أتجول في المنتديات النسائية، وأبحلق جيدا في عناوين المواضيع.. وأقرأ وأحلل وأضحك وأحزن وأغضب.

ضميري: ولا تجسسوا !

- يا سلام على الفكر الرائع يا ضميري، بالله أبغى نبذة شخصية عنك يا جميل، فيه كتاب راح أقوم بتأليفه عنوانه (كائنات أتمنى قتلها).

ضميري: ما عندي مشكلة.. سيرتي الذاتية تجدها في كتابي الأخير، عنوانه (مت بغيظك!).

- المهم.. ما علينا من خزعبلاتك.. أنا ما أتجسس على أمر مخفي.. أنا أطلع على مواضيع منشورة باستطاعة الجميع أن يقرأها.. .

ضميري: أدري.. بس أنا كذا.. أعاندك.. وأنبهك أنني موجود.. لأنك عاطفي في كلامك 50% تقريبًا.

- وأنا لا أهتم برأيك 100% يا ضمير الفلس.

ضميري: ما الذي كنت تصنعه في المنتديات النسائية؟!

- لا.. أبدًا.. أصنع صاروخ!، يعني وش كنت أسوي بالضبط.. كنت أطالع عالم نون النسوة وأتأمله.. يعني جعلت نفسي متفرجًا في مسرحية ضخمة.

ضميري: وبماذا خرجت؟!

- لا.. هذه المرة لن أخرج بأحكام عامة.. هذه المرة سأقرأ لكم بعض العناوين الموجودة في الصفحة الأولى.

ضميري: هاتها يا جاسوس.

- قلت لك أنا لا أتجسس.

ضميري: بكى.. بكى.. خلاص يا بابا.. هاتها يا من لست بجاسوس.. ثم علامة تعجب (!).

- لن تنجح في استفزازي.. هذه أمثلة لبعض العناوين (صديقتي في خطر.. ساعدوني- أنا في ورطة أرجوكم ساعدوني- أحس أني أبي انتحر- أبغى استشارتكم قبل لا يفوت الفوت- تكفون ساعدوني- ساعدوني يا غاليات الموضوع مو سهل- ساااعدوني- يا محبات الخير ساعدوني).. هذه ثمانية مواضيع في صفحة واحدة.. نقلت هذه العناوين وأنا لا أعلم ما محتواها حتى الآن.. ودا حين سأدخلها يا ضميري.. دقايق وراجع لك.

ضميري: خذ راحتك.. ويفضل أن تذهب للأبد.. خخخخخ.

(.....)

- عدنا.. !

ضميري: مع الأسف !

- إيش؟!!

ضميري: لا، ولا حاجة.. هاه.. وش صار عليك؟!

- كما توقعت.. المواضيع كلها شخصية.. وبعضها مواضيع تحوي أمورًا حساسة للغاية.. وخطيرة جدا.

ضميري: طيب وين المشكلة.. ما داموا ما يعرفون البنت.. وكان شرحها للمشكلة لا يبين شخصيتها ولا شخصية أهلها.. .

- أنا ما عندي مشكلة في مسألة الاستشارة.. فالشخص يستفيد من تجارب الآخرين ونصائحهم إذا أعملها في عقله ولم يكن عاطفيا معها.

ضميري: أخس يالولد(!).. شوف راكان.. تعمل نفسك حكيم مرة ثانية أصكك كف على وجهك.. تراك قاعد تقول كلام أكبر منك.

- أجل شكلي بالغت في المشهد الدرامي؟!

ضميري: وبشكل سيء أيضا.. امسحوها بوجهي يا نونات النسوة.. .

- أنت أصلا لو لك وجه كان ما ضايقتني بعمودي.

ضميري: سأبقى غصة في حلقك، وعلى رأي المثل: "الضمير اللي ما يضايقك تراه مو ضمير صحيحي لأن الضمير الصحيحي يضايقك !"

- هذا مثل؟!

ضميري: لا.. قاعدة نحوية.. أكمل بس بدون فلسفة ولعب لغوي.

- مثل ما قلت لك.. ما عندي مشكلة مع نشر مواضيع الاستشارة في المنتديات ما دام الإنسان قد أخذ احتياطاته، لكن المشكلة ألا يجد الإنسان ملجأ وحيدا إلا استشارات المنتديات ويثق بها ثقة عمياء.. مع أن بعضها بكل صراحة تودي في داهية.

ضميري: طيب يا ذكي.. يمكن أهلها ما يتفهمونها.. أو ما حولها أحد.

- أبدا.. من خلال تلك المواضيع.. والردود التي تحويها (خصوصا استفسارات الأخوات الفاهمات.. يعجبني فيهن التأني، فهن لم يقدمن الاستشارة مباشرة، بل يسألن صاحبة الموضوع عن أقاربها لأنهم أولى بها وبمشاكلها) تبين في النهاية أن الأخت المستشيرة لها بيت طول وعرض حيٌّ بأهلها جميعا (الوالد والوالدة والأخوان.. إضافة إلى القريبات من الأخوال والأعمام)، وأنها في عائلة عادية وفاهمة.. .

ضميري: طيب وأين المشكلة؟!

- المشكلة بحسب تحليلي الشخصي تكمن في التعلق بالنت والمنتديات.

ضميري: قاعد تحلل مباراة أنت ووجهك؟! ما دخل هذا التحليل بما ذكرته.

- السؤال الذي يطرح نفسه: ما دخلك أنت؟!

ضميري: أنا أتكلم جد.. .

- حسنا.. الأمر يا ضميري ويا نونات النسوة أن عائلة هذه البنت ما فيها شيء.. ولو استشارت أهلها لكان أفضل وأخير وأنجح وأسلم.. لكنها اختارت استشارة البنات في المنتدى لأن هذا الأمر نتيجة التعلق والإدمان، وليس نتيجة لعدم تفهم الأهل.. أو الخوف من المشكلة.. .

ضميري: طيب ألحين وش تبغى بالضبط؟!

- أبغى فلافل وعصير ربيع !

ضميري: يبن الحلال أنت أكثر واحد نكتة هنا.. خلاص؟! الله يرحم سواليف نوير بس.. !

- طيب أنا أبغى أفهم انت ليش جيت عندي.. ليش ما كنت تزاحم نوير في سواليفها أو الأخوات في أعمدتهن.. ليش حبكت علي أنا؟!

ضميري: ما سمعت المثل اللي يقول: "من حبّك دبّك ووطى على خشمك وأخرج سكين وطعنك عشرات الطعنات وهو يردد: مت مت مت مت !"

- يخرب بيتك أنت وأمثالك..!

ضميري: أعيد وأكرر سؤالي.. انت وش تبغى بالضبط؟!

- أنا عندي ثلاثة نصائح، النصيحة الأولى لنونات النسوة اللاتي يتجاوزن الأقربين إلى الأبعدين.. جربن لو مرة واحدة أن تستشيري الأقارب.. صدقيني ستجدين أن المشكلة أيسر.. وما تعلق بها من هالات وأوهام قد زالت عند أقرب رأي من قريب حبيب.. أنا يا محدثكم حصلت لي مشكلة عويصة جدا جدا وجدا قبل سنوات، تتعلق بحياتي الجامعية في بدايتها.. ويشهد الله ما بقى بني آدم ما استشرته (منتديات.. أصدقاء.. أساتذة.. إلخ).. إلا أهلي، ولم تزدد المشكلة إلا سوءًا حتى أثرت بشكل مباشر على دراستي.. ثم قررت أن أخربها يوما وأخبر أهلي.. فاكتشفت أنني سخيف للغاية إذ تجاوزت والدتي ووالدي إلى الغير.. لأنني شعرت براحة عظيمة لعلم أهلي بها.. ومع وجود آثار المشكلة إلى اليوم.. إلا أنني لا أحفل بها كثيرا بوجود دعم الأهل المعنوي والحسي.

النصيحة الثانية أقدمها أيضا لنونات النسوة.. شوفوا طوّل الله أعماركن على الخير.. مو كل مرة والثانية تطبحون على مواضيع أخواتكن المزنوقات بمشاكل كبيرة ومعقدة فتنتفخ رؤوسكن وتتخيل الواحدة نفسها مشرفة على قسم أنا في ورطة بمجلة حياة فترمي نصيحة مالها أول ولا تالي ولا تزيد المشكلة إلا اشتعالا.. ترى صاحبات المواضيع كتبن مواضيعهن وقد رمين أنفسهن عليكن بثقة عمياء وغير محمودة.. فلا تجعلن الرأي المتعوس يلتم على الثقة خائبة الرجاء.. وخلكن ثقيلات بارك الله فيكن ولا قسما بالله أخلي ضميري ينقل إليكن ويؤنبكن إلى الأبد.

ضميري: والله الظاهر ضميرك جاي بفيزة شغّالة حتى تنقلني على كيفك.. المهم وشي النصيحة الثالثة؟!

- النصيحة الثالثة.. السمايلات المضحكة أو الساخرة أو المتفائلة يا نونات النسوة ما تصلح بالمواضيع المحزنة أو الجادة جدا، يا أخي صار الأمر كالظاهرة.. تلقى الوحدة أو الواحد مقطعين أنفسهم بكتابة موضوع محزن للغاية ثم تجيك بعض نونات النسوة الله يهديهن وتملأ الرد بالابتسامات.. إيس كلام هذا صديق؟!

ضميري: صدقت.. على رأي المثل: "رُب سمايل لا يناسب الموضوع الحزين، ورب سمايل يناسبه.. تصدق!".

- يا ضميري.. هل تعلم أن سليمان بن مهران الأسدي يكرهك؟!

ضميري: ومن هو سليمان بن مهران؟! ولماذا يكرهني؟!

- الله يسلم العم قوقل.. ستجد الجواب هناك.. وستعرف لماذا يكرهك !

2 آراء:

غير معرف يقول...

ههههههههههههههههههههههههههه
رووووووعه وربي ..

على فكرة مابي اقول تصير كثير طرح المشاكل لانها تصير بكل وقت واتحدى بنت تصير لها مشكلة مهما كانت تافهه تستشير أهلها لانها ببساطة تخاف ..
الاهل ابدا مو حكاية مرعبة مثل مالكل يتصورها لكن عندهم تحفضات في ترتبيتهم وعشان كذا البنت تخاف توصل لهم افكارها او مشكلتها بالشكل اللي لازم يفهمونه ..
هذا كلاامي
والشكر لك اخ راكان اسلوبك جدا رائع في توصيل المعنى ..
يعطيك الف عافية ..

راكان عارف يقول...

الله يعافيك.. .

فعلا الأهل مو حكاية مرعبة، لكن لن نكتشف ذلك حتى نجرب مصارحتهم في المشاكل العويصة والمحرجة.

حياك الله.

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.
تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم.. فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

مُدَوّنَة [ الثائر الأحمر ] - راكان عارف © 2009 - 2015 | 1430 - 1437 | الحقوق محفوظة، وتتاح مع ذكر المصدر | تصميم راكان عارف