الصفحة الرئيسية | عن المدونة | السيرة الذاتية | RSS | Twitter
Loading...

20‏/03‏/2010

₪ زمن البطالة ₪₪ صور وتأملات ₪₪



بين يديكم فكرة قسمٍ جديد طرحتها على الريس ووافق حفظه الله كما هي عادته في منح المدونة آفاقاً من الإختلاف والتنوّع (بدت النغزات!)، أسميت هذا القسم ₪ معرض واحد متهوّل ₪.


هنا سأطرح المجموعة الأولى لأني لم أجد مكاناً مناسبًا أنثر فيه واحدة من هواياتي المتعددة (سلامات يا دافينشي) غير هذه المدونة، وسياستي في هذا القسم ألا أكتفي بالصور.. فقط، بل أحيطكم علمًا بحدودها، وأبعث الحياة فيها من خلال إلقاء الملاحظات والتأملات والأفكار حولها.

هذه الصور.. وغيرها مما سأنشره تحتوي ذكريات ومواطن ورحلات تعني لي الكثير، فمرحبا بكم في معرضي الشخصي.



play ..as time goes by


هذه الصورة التقطتها عبر جوال نوكيا 73 في شتاء 2008 بالقرب من منطقة "مصندق الشميلات" حيث قررت شلّتي التاسعة إعداد وجبة غداء لم أتذوق مثلها إلا قليلا؛ لأن الكابتن مضيف عبدالعزيز عبيد أفرط في إضافة النكهات الساحرة, بكل صدق أبو عبيد أعد كبسة قل لها نظير في تلك الكشتة الماتعة, يظهر في هذه الصورة الباخرة السعودية فيصل خلف الهنيدي وهو يتحدى الجميع بأنه قادر على الجري بأقصى سرعته في أرض مزلةٍ شديدةِ الإنزلاق, حتى قبل هذه الصورة والأخ فيصل عاطل، ولكنه الآن -في ربيع 2010- على وشك التخرج من دورة الطوارئ, الرجل المناسب في المكان المناسب.


₪ ₪ ₪



together


هذه صورة أخرى في نفس الكشتة يظهر فيها في أقصى اليمين ابن عمي يوسف عبيد موظف في شركة مشاعل الخليج للإتصالات, يليه عبدالعزيز عبيد مضيف في الخطوط السعودية, ثم وبقميص ليفربول أخي فرحان مؤذن مسجد الحي النموذجي والمقبول مبدئيا في دورة السجون, وبعده أخي الأصغر حسن المقبول أيضا بشكل مبدئي في دروة السجون, وننتهي برجل الطوارئ أبو هنيدي ونتيجة تهوره ظاهره على ملابسه.


₪ ₪ ₪



its so hard to say goodbye


هنا يظهر الإبدع رغم شح الإمكانات, صور خاصة تعبر عن كون السماء انعكاسُ الأرض. << فلسفة محشش صورة عزيزة علي وقد أضفيت عليها هذا التأثير لأنه يذكرني بكل اللحظات الساحرة التي عشتها وقت الغروب. << يقصد زقارة الحشيش


₪ ₪ ₪



what a day..


هنا يحتسي اللوردات أقداحاً من الشاي الإنجليزي الفاخر من اليمين: عبدالعزيز, عودة, فيصل, يوسف, فرحان.

العجيب أنه وقت التقاط هذه الصورة كانت هذه المجموعة هاربة من البطالة التي أرقت مضاجعهم, هم اليوم في عداد الموظفين عسى الله أن ييسر لهم أمور معيشتهم وعلى قولة علي المفش: نصيبك لازم يصيبك وغير رزءك ماتحوش!

7 آراء:

راكان عارف يقول...

ما بين الصور والواقع توجد العبر والعظات.

أتمنى لهم التوفيق.. وعقبال ما تحششون في شتاء آخر.

بس تعمل خير إذا رفعت الصور من بلوجر على طول؛ لأن المواقع الأخرى لا تأمن استمرارية الصور فيها، وكذلك تسوي خير إلى كانت الصور موحدة في شكلها (زوايا حادة) لزوم توحيد التنسيق.. كما هو في الصورتين الأخيرتين.

فكرة القسم حلوة جدا، شكل أقسامك كانت تكسر الخاطر، قسم (عني) والآخر (ذبذبات).. وكان لا بد لهما من أنيس.

كنت في مخيمنا قد صورت مئات الصور، حتى جاءني أحد أولاد عمي وأبدى استغرابه من كثرة تصويري، فقلت له: صور 5000 آلاف صورة.. وانتقي منها 1000 صورة جميلة ومناسبة، وبعد سنوات ستكون كالكنز بالنسبة لجميع أفراد المخيم.

تقبل تحياتي.

[ واحد متهول ] يقول...

لا تخافي لا تخافي نحن أبطال المطافي ...

الصور مرفوعة على فلكر من حسابي الشخصي وبلوقر وفلكر عيال أصول وذكرهم طيب عند كل العرب , الغريب أن الموضوع تحفة في كروم . بينما في سفاري فيه شوية خلل , أظنك أبدعت في هتملت كروم لان التنسيق خيالي لكن في بعض المتصفحات الدردشة نازلة تحت المواضيع والصفحة ممطوطة والسكة طويلة ,

الـنـاسـك يقول...

..
شف يا يدك سحرية ..
يا الجوال عُرف كيف يُستخدم ..
يا إن الأخ الغير مضبوط ( فوتوشوب قد دخل في السالفة )!

جميلة الفكر ، وجميل هذا التنوع ..
وذكرياتك بلا شك تعني لي الكثير كما أنت (:


( توجد العبر والعظات.)
الرجل يصف لك ما ثبت في ذاكرته من مرح وسعادة ، وأنت تقول عبر وعظات .. شوي مساحة يا بتاع العبر !

راكان عارف يقول...

واحد متهول’ انت من صدقك تبغى تمر على المتصفحات كلها وتبغاها تتعدل مع المدونة، ما عملتها كبار المواقع نجي احنا نعملها.

أما الصور ففلكر ولد أصول صحيح، لكن هناك مواقع بنت أصول لكن خانتنا في النهاية، لذلك الرفع على بلوجر أضمن وأبعد عن الخلل في المستقبل لأن جوجل بنت أصل الأصول، بمجرد ذهاب معرفك في فلكر أو حصول خلل.. رحنا وطي، ومو فاضين نرجع الصور مرة ثانية عن طريق التعديل.

الناسك’ الله يرحم ضعفك.. ما ثبت في الذاكرة ألا تستنبط من العظات والعبر؟!

الرجل نفسه استنبط العبرة في آخر سطر، ثم إني ربطت بين الصور وبين معرفتي الشخصية لمن فيها من الشباب.

خخخخ.. شكلك إذا شفت صورة لك يوم انت صغير تقول: (ياااه.. ولد صغير.. نقطة!) ثم تمشي كالجهاز الآلي، ولا تتذكر تسارع الزمان، ولاتستحضر تغير الأحوال.. ولا تشعر بأي شيء.

وشكلك إذا شفت صورة قديمة لأحد أحبابك يوم هو شباب واليوم قد غزاه الشيب تردد: (كان شعره أسود، واليوم شعره أبيض.. نقطة!).

شوية مساحة يا روبوت.

[ واحد متهول ] يقول...

خلاص يا شباب فكّوا شوش بعضكم ,,, بس ياراكان نزّل شماغ الناسك ولا تعفسه ,, بس ياناسك اترك لابتوب راكان ,, احنا نروح الئسم بئا , وحتضربوا ياما يبئا لكو صاحب .

ثامر الشيحي يقول...

صور رائعة .

صراحة أنا من النوع الذي يتأمل في الصور كثيرا ، أحب دائما الغوص في أعماق الصور واكتشاف بعض مدلولاتها ، ويكفي أنها تذكرنا باللحظات السعيدة وتعيد إلينا بعضا من الماضي السعيد والذي ينسينا حاضرنا التعيس نوعا ما .

[ واحد متهول ] يقول...

الزميل العزيز دائماً ورفيق رحلة الكفاح المسلح ثامر الشيحي , في هذا الجانب انا أشهد لك وكفى بي شهيدا في مسألة غوصك في أعماق الصورة وأحياناً الفكرة , تعجبني أناتك وتأملاتك ويعجبني أكثر أنك تقبّلت هذه المجموعة من الصور بصدر رحب كعادتك , دمت ابو زيد زميل رحلة النضال السرمدي <<<< اللي يسمعن يقول أخويا الرنتيسي ولا عماد مغنية !!

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.
تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم.. فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

مُدَوّنَة [ الثائر الأحمر ] - راكان عارف © 2009 - 2015 | 1430 - 1437 | الحقوق محفوظة، وتتاح مع ذكر المصدر | تصميم راكان عارف