الصفحة الرئيسية | عن المدونة | السيرة الذاتية | RSS | Twitter
Loading...

27‏/03‏/2010

[ ما الذي نفعله في الفيس بوك | facebook ؟! ]



موقعُ تواصلٍ إجتماعي شهير لا يحتاج إلى تعريفٍ مفصّلٍ مني، مع وجود من يجهله وهو في غنى عنه أثناء دخوله للإنترنت.

أنا في موضوعي هذا أسأل حقيقة: ما الذي نفعله في الـ facebook؟!

لي قرابة السنتين.. وربما أكثر وأنا منغمسٍ في عالم الفيس بوك، كنت في معرّفٍ كتبته بالإنجليزي، ثم سجلت في معرفٍ آخر عنوانه اسمي بالأحرف العربية، لذلك أنا بحاجة إلى أن أسأل نفسي هذا السؤال.

مع أن الفيس بوك موقعٌ معروف، إلا أنني أضع تعريفًا مبسطًا له: فهو موقعُ تواصل اجتماعي، يكون فيها الشخص صفحة شخصية له، ينشر فيها الكتابات، والصور، والفيدوهات، ويكوّن الصداقات (عبر أيقونات الصداقة) ليطلع على ملفات أصدقائه.. وهناك صفحة رئيسية للجميع، ترى فيها إضافات أصدقائك، وأصدقاء أصدقائك، وأيضا تظهر مشاركاتك في صفحات أصدقائك ومتابعيك، وهكذا تضمن انتشار ما تكتبه وما ترفعه من الصور.. إضافة إلى كونه موقعًا للتواصل بين أفراد المؤسسات والشركات ونحوها.

حين سألت نفسي هذا السؤال أخذت أفكر في الدوافع التي تجعل الناس بشكل عام يدخلون الفيس بوك، وأدركت أنني إذا تأملت وتفكرت.. ثم قيدت سأعلم بالضبط لماذا أنا متواجدٌ في الفيس بوك.

أسباب دخول الناس للفيس بوك facebock


1- الفضول: وبالتعبير العامي (الشفاية.. الشفاوة)، لأن الكثير من المشتركين في الفيس بوك يتركون تصفح ملفاتهم متاحة للجميع، أو على الأقل.. جزءًا من ملفاتهم، وهي ملفات تُصوّر بالصوت والصورة وبالكتابة كذلك حياة ذلك الشخص ورحلاته وعالمه الخاص الذي يعيشه، لذلك أعتقد أن البعض يتجول في الملفات بدافعٍ كبير من الفضول، فيرى ذلك الرجل الغني الذي يهتم بالرحلات والأجهزة الإلكترونية، منفتحًا للآخر في الفيس بوك، يخبرك عن تفاصيل حياته من خلال الصور، مما يستحيل أن يقوم به معك فيما لو واجهك على أرض الواقع، وتجدُ شخصًا آخر قد وُفّق في عملٍ يتمنى الجميع أن يطلعوا على كواليسه ولحظاته، فيجدون السبيل لذلك من خلال ملفه.. وهكذا.

في الحقيقة.. مجرد الاطلاع على صور الغير يعتبر دافعًا عند البعض.

2- من الأسباب كذلك تواجد النجوم، أو من يعتبرهم الناس نجومًا في حياتهم، فتجد المنشدين والمغنين والكتاب والممثلين والمسؤولين والأمراء والمخرجين والروائيين.. وأمثالهم من المشاهير، بعضهم يجعلون صفحاتهم متعالية قليلا عن الغير.. فلا تجد السبيل إليها إلا من خلال أيقونة (الإعجاب) لا (الصداقة) وبعضهم يجعلون لأنفسهم صفحات صداقة كغيرهم من الناس.. إذ يتواصلون مع الجميع من خلال الصور والكتابة والفيديوهات، لترى جانبًا آخر لهذا النجم ربما لن تعرفه عنه في مكان آخر.

طبعًا.. هناك الكثير من الصفحات المكذوبة لأناسٍ مشاهير، وذلك أن البعض يكوّن الصفحة كي يلعب على عواطف المعجبين فقط ويستغلها ليستمتع بالكذبة التي صنعها.

3- التواصل الاجتماعي: بعض المجتمعات يعاني أهلها من قلة التواصل الاجتماعي بين أفرادها، فأدمنوا الفيس بوك لأنه يعوض جانبًا مهمًّا في حياتهم، فلذلك تجد تواصلًا اجتماعيًا دائمًا من قبلهم.. مع فرحٍ وغبطة شديدة بهذا المنفذ الجميل للتواصل، لذلك غالبًا ما تجد ثناء عجيبًا ومتكررًا على هذا الموقع.

إضافة إلى أن الفيس بوك يدني البعيد، فمشاغل الدنيا قد تحتم التباعد بين الأحبة (إلا إذا كان عندك واسطة، أو لك مأوى إلى ركن شديد!)، فكان الفيس بوك من حلقات الوصل الإلكترونية المميزة.

4- المظاهرات: وهي ممنوعة عندنا في السعودية، فلذلك وجد الناس الفيس بوك كمنفذ يتظاهرون فيه عند كل شاردة وواردة، وأظن بأن البعض زودوها حبّتين، بحيث لو شِيك أحدهم في صحراء نائية عملوا مظاهرة.

5- الدعاية للمواقع: حينما يكون أصدقائك في الفيس بوك بالآلاف، مع مداومتك في تجديد صفحتك والتواصل مع الغير، سيكون من السهل الدعاية لمدونتك –مثلًا- من خلال نقل بعض مقالاتك هناك، مع وجود طريقة لربط الفيس بوك بالمدونة.. قمت بها بين مدونتي وصفحتي، وبحثت عن الطريقة في السابق لأوفرها لأخي إبراهيم الدبيان الذي سألني عنها.. لكن لم أجد ذلك الشرح مع الأسف.

6- المجموعات: فتستطيع أن تكوّن فريق عمل –مثلًا-، وتجعل لهم صفحة خاصة بهم.

7- التقليد: وهؤلاء قد تجد بعض الطرافة في ملفاتهم، فهم في حقيقة أمرهم لا يعلمون ماهو الفيس بوك، ويجهلونه تمام الجهل، لذلك قد تبدر منهم تصرفات أو خطوات يتعاملون فيها مع الفيس بوك وكأنه منتدى أو مدونة.

يعني لا تستغرب مثلًا أن تجد شخصًا ليس لديه إلا صديق واحد، وربما لم يصادق أحدًا حتى الآن ثم تجده كتب في صفحته: أرحب بالزوار الأعزاء في فيس بوكّي(!)، ونحو ذلك.

طبعًا هذا حالي أول ما دخلت الفيس بوك، لكني لم أكتب هذه الجملة، انتبهوا.. أصر على أنني لم أكتبها. :|

مصير المقلد يتعرف أكثر على موقع الفيس بوك، فإما أن يستمر فيه، أو ينقطع.

أخيرًا.. الفيس بوك كغيره من الوسائل، يستغلّ للخير، فيما يجعله البعض منفذًا لصحيفة سيئاته وخطاياه.

وبعد البحلقة في الدوافع المذكورة، أظنني عرفت ما أفعله في الفيس بوك،
إذن: ما الذي تفعلونه في الفيس بوك ؟! :|

6 آراء:

[ واحد متهول ] يقول...

مالذي أفعله في فيس بوك ؟!!

حسناً , أنا أسعى للتواصل مع كافة الأشكال والألوان علي أخرج بمحصلة رائعة من هذه العلاقات , أستعرض بعض مهاراتي مع بعض الناس الذين يكتفون بكلمة nice , أعوّض جانب مكوثي الطويل في البيت بالدردشة مع بعض الأصدقاء في هذا الموقع , لكن هناك اشكالية , فالأصدقاء في فيس بوك لا يمكنك اعتبارهم أصدقاء على أرض الواقع , أشعر في بعض الأحيان بأنهم مجرد أشباح يدخلون في الوقت الذي أتواجد أنا فيه فإذا خرجت توقف دورهم في الحياة , ثم يازين وجهك وأنت تقابل صديقك في الفيس بوك في الشارع وتدردشون حول صورك أو حائطه من باب قطع التوتر الذي يصاحب هكذا لقاءات ..

دمت غلس في بعض التعليقات

راكان عارف يقول...

أنت تحب الناس الذين يكتفون بكلمة نايس عزيزي.

عن جد.. قرأت كلام بعض من كونوا العلاقات في الفيس بوك واستغرقوا وقتًا فيه، ولم يكن كلامه إيجابيًّا مع الأسف.

شكرا لمرورك.

الـنـاسـك يقول...

..
مالذي أفعله في فيس بوك ؟!!

لا مزيد على ما ذكرتم ، فالأفكار متقاربة ..

دخلت في هذا الموقع رغبة في أن أجد من يشابهني في الكتابة ، والميول ، لكن للأسف فالنمط الذي اعتدنا عليه في التعامل مع النت بشكل عام يقف حائلاً دون حصول المبتغى ..

ومع ذلك فهي تجربة .

واحد أنت تحب كلمة nice على ذمة راكان إذ يبدو أنه يعرف ما تحب .. مر على ستيوي شوي يا ريس (:

راكان عارف يقول...

الناسك.. صدقت.. أقل أمرها أنها تجربة.

وترى ذمتي صادقة مع واحد، بس وشلون أمر على ستيوي؟

ترآنيم الح ــلم يقول...

طَرحُ رآئع ^^

ربمآ أنآ أيضاً لآ أعرف مآ أفعله في الفيس بوك منذ تسجيلي قبل شهرين تقريباً !!

قد تكون الفآئد الوحيدة هي أخبآر " زد رصيدك !!

تخجلني هذه الفآئدة أمآم الفوآئد التي من الممكن أن أكتسبهآ من خلآل الفيس بوك !

كأمور الدعوة مثلاُ !

أتفآئل خيراًفي الأيآم المقبلة أن أعي مآ أفعله ومآ هو الفيس بوك بشتى سبله !

بوركت أخي ، في شوق لمدونتكم ^^

أتمنى أن أعود لقرآئتهآ بآستمرآر كمآ كنت سآبقاً =/


دآم حبركم في رُقِيْ ()

راكان عارف يقول...

ترانيم حلم’ حياك الله أختي الفاضلة.

ونحن نتفاءل معك ونتمنى أن نصل إلى الدرجة التي نعي فيها التعامل السليم والمفيد مع الانترنت بشكل عام ومع الفيس بوك وأمثاله.

لي 11 سنة في الانترنت بشكل عام منذ دخلت برامج الدردشة مع خالي.. وأجدني لم أحسن التعامل معه، والدليل ما أراه من نماذج جيدة.. تعاملت مع النت بشكل جيد فاستفادت.. ورسخت وجودها في الشبكة من خلال أعمال ناجحة.

نسأل الله السداد، وشكرا على طيب مرورك ومتابعتك.

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.
تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم.. فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

مُدَوّنَة [ الثائر الأحمر ] - راكان عارف © 2009 - 2015 | 1430 - 1437 | الحقوق محفوظة، وتتاح مع ذكر المصدر | تصميم راكان عارف