الصفحة الرئيسية | عن المدونة | السيرة الذاتية | RSS | Twitter
Loading...

07‏/12‏/2009

₪ رحلات واحد متهوّل ₪ الحلقة الخامسة ₪




(ياعيال عبدالله يصيح من اليوم ويبي له واحد يطلعّه من الحفرة)،(اللي بايع عمره ينزل من السيارة وينقذ خويه)، (والله ماطرت أحول وحنّا بهالمَقطعة وبعدين من قال له ينزل يشوف المكان)،(ياعيال الظاهر ماحنا طالعين من هنا إلى الأبد مار الظاهر أننا ننزل عنده وربك يفرجه ولا ما بنا خير نشوفه يفزّعنا ولا نقدر ننقذه)، (اللي يبي يبيع يعمره وينزل بكيفه أما أنا ألف قولة جبان ولا قولة الله يرحمه).. .

على أضواء هذا الكابوس المفجع استيقظت في آخر الليل وأنا أتعوذ من إبليس و أعوانه, رفعت ناظري بكل صعوبة لأطمئن على بقية النائمين فرأيت الجميع يتقلبون بإيقاع متسارع كأنما قد فَرٍشَ لهم على السفود إلاّ أبا طلال فهو كما عهدته أيام الكلية يرتمي على فراشه كأنه قطعة أثرية تعرض في متحف اللوفر.

لا أعلم لماذا لم أرو الحلم لبقية أفراد المجموعة ولكن يبدو أن الفوضى التي كانت تسير بها الأحداث والشوق الذي يحدوني أنا من جهة وما خبأه لنا القدر من جهة أخرى أثرا علي بشكل أو بآخر فأنسيت الحلم واستيقظت مع تباشير الصباح على ترانيم أبي فريح: (ارفع ستار الليل.. وانقض جدايل.. لاتستريح إلا.. بروس الطوايل)، آلة الموسيقى البشرية تعزف بكل نشاز ما يفترض أن يكون صباحية عرسان غاية في اللطف والنعومة، لم تستمر تلك الكنداسة في الغناء حتى استيقظ كل من يقطن تلك المنطقة من حيوان ونبات مطالبة منشدنا التوقف لأجل ما تبقى من لحظات سعيدة.

بعد أن طار النوم من أعيننا المتورمة وبعد أن كاد يزيغ قلوب فريق منا أن نخرج من مخادعنا الدافئة إلى خارج الخيمة حيث الهبوب الصباحي البارد يباشر خديك فيسرق منهما كل النظارة وما زاد الطين بلة أن الوضوء في الانتظار وكل هذا يهون أمام نزع الجوارب لغسل تلك الأقدام الدافئة بذلك الماء السيبيري لتتجمد العروق وليتقدم هوليدي إن بنقطة جديدة على فكرة التخييم, صلينا الفجر ونحن لا ندرك ماقرأه الأمام من هول الموقف, وبعد أن هدأت الأركان واستسلمت الجوارح إلى حالة الجو المعتدلة داخل تلك الخيمة جاءنا البيان التالي: (من سمو أمير البلاد إلى أفراد الشعب المناضل الأبي, تباً لكل الخونة والمتقاعسين وبصقة في وجه الإستعمار وكل القوى الغاشمة, أيها الشعب الأبي.. لقد علمتم أني أكره أن آمركم بأمر قبل أن أبدأ فيه بنفسي لذلك ومن هذا المنطلق الحكيم قررنا ماهو آت:

1- يعاقب الأخ واحد متهوّل على فعلته الشنيعة بشراء لحم تلك الهرمة, ويقوم بتعويض أفراد الخيمة بدجاجتين مبردتين من كيسه الخاص.
2- يتولى البقية عدا الأمير أمر تجهيز الإفطار وترتيب الخيمة .
3- يخرج الأمير ومعه المتهول إلى شعبة نصاب بغرض تقضي الحاجيات وتوبيد الطريق -أي معرفته عن ظهر قلب-.
4- ينفذ أمرنا هذا على وجه السرعة وأي إخلال بأي توجيه مما سبق فسيعاقب المتهول وحده عقاباً أليماً.

هذا وليحفظني المولى ويرعاني.

أمير بلاد تراخستان
أبو فريح الشيباني

قوبل هذا المرسوم بجملة من التعليقات, فقد عبر المتهول بأنه (لا يعلم كيف زعم الأمير أنه قد بدأ أمراً بنفسه حتى يعتقد بعدل قراراته, وبعدين السديس يرتل ولاحد قاله شيء -وهي جملة تعبيرية ذات بعد سياسي كبير-)، عالجه أبو غازي كالعادة بتعليق ممجوج: (السديس ولّا علي عبدالله جابر خخخخخخخخخخخخ)، ثم انتقل المايك إلى أبي مريم فقال: (أولاً: دير بالك تخليني أتحرك من مهجعي المتواضع إلى أي بقعة في هذه الخيمة دون رغبة مني.. ترى أسلخ جلدك, وبعدين وين عقاب أبو طلال على جريمة البارحة؟!)، ولرد فعله الطبيعي ولأن هرمونات المكر تسري معه بشكل فطري حرّك الدموع في عينيه وقال بصوت حزين: (الأمير يامر وحنا نطامر)، علمت بعدها أن أميرنا حفيد الجبابرة لم يكن إلا صورة زائفة وأن تلك الملامح الخالية من تعابير الرحمة والحنان ماهي إلا غلاف شفاف تحته قلب رحيم تستدر عواطفه في همسة انكسار ومذلة, بمعنى آخر كلمة توديه والباقي عليكم.

سرنا أنا وجارمن الغفلة إلى الشعبة وهو يحاول أن يدير الحوار بيني وبينه لأنه علم أنه قد حز في خاطري شيء, أخبرني أنه علي تقبل القرارات بصدر رحب وأنه لم يعني كل ما قاله سابقاً ,
قلت له: (تقصد عقابي المنفرد طال عمرك؟!).
رد بكل وقاحة: (لا, كنت أقصد البصقة التي أطلقتها في وجه الإستعمار والقوى الغاشمة).
سألته: (تمزح طال عمرك؟!).
رد علي (أنا أتكلّم جد, الشعب دائماً يتكون من رعاع يجب عليك منعهم من الهوايات المنحرفة كالتفكير و الارتقاء و لا تظن أنني ابتدعت شيئاً من عندي، ترى أنا أمشي على منهج رباني في هذه المسألة, أما سمعت قول المولى (ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن), وقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: "العين وكاء السه, فإذا نامت العينان استطلق الوكاء)، وبعدين أنا أجهزك أنت بالذات للمرحلة القادمة حتى تتولى القيادة من بعدي .
أنا: (الله يسلمك طال عمرك).
ابن اللذين: (أنا الآن أمزح)!!.

للحق.. فقد كان أبو فريح يسير على اتجاه مدروس لكنه لا يخبرنا به خشية أن نختلف ونفترق وتفشل ريحنا, ودليل ذلك أننا بدأنا رحلة الشوبينق في شعبة نصاب بمحل تعبئة اسطوانات الغاز حيث أن دافورنا المحترم أخبرنا أن لا طاقة له بنا, هناك وفي هذا المحل المخيف حيث أدنى عمل غير مقصود من أي جهة كانت كفيل بإرسالنا إلى عالم البرزخ أخرج الأمير من جيبه شيئاً ثم بدأ اللهو به وهو لا يبعد أكثر من متر من إسطوانة الغاز الممولة للدافور, كانت الولاعة هي الشيء الوحيد الذي يلهو به أميرنا الفطين ولولا لطف الله بنا وأنزيمات الخوف التي تستعمر كياني لأمست هذه الحكاية بلا أمير ولا متهول ولحذف سجلي من أرشيف المدونات إلى الأبد.

أترككم الآن مع بعض الصور التي التقطت قبل الكارثة:











6 آراء:

ابن شـــيـــبــان يقول...

لك يخرب بيتك ماأحلااااك لك شو هالوصف هيدا لك تؤبر قلبي ما أحلى حكيك و الله و كأني أعيش الحدث و الصوره لما بقرأ حكاياتك ياللي بيجننو و بيطيرووو العقل ...

لك ركوووني أنا معلمك بتقول عني كلمة تودي... لك الله يخرب بيتك لك بالهاشواااارب إذا ما نقصتلك عيشتك ...

هههههههههههههه


أنا اليوم ما داومت لظرف عائلي بسيط و ما كان يستاهل إني أغيب يعني يكفي استأذان وأرجع للمدرسة و بعدها حسيت بالندم بس لما رجعت للبيت و فتحت النت و دخلت على المدونة حسيت إني أعيش لحظات جميلة و طريفة و كوميدية بعض الشيء خصوصا لما طلبوا النباتات و الحيوانات مني التوقف عن .. أرفع أرفع ستار ... الليييييييل ..... ههههههههههههه

و الله بعد هالرووواية الجميلة لو يخصمووون راتب شهر أنا ما عندي أي مشكلة .

ابومريم يقول...

ارفع ستار التررررررررخ احسن ههههههه امير الدجه اقصد امير الرحله :)))


كلامك دقيق ومفصل بمعنى الكلمه بس الحلم مافسرته عدل يالمتهول :))))

ابوفريح تبي الراتب ينخصم كله وانتي تعيش اللحظات الجميله وال....؟ طريفه :) ذكرتني باسم الطريفه

أبو غازي يقول...

ألف شكر وياملا العافية يابو مطير


ولا يهون ابو الهيثم

[ واحد متهول ] يقول...

يسلم هالديات يازعيم ...
لك يئبرني عالتم شو ماحلاه ..شوي ولا نقلب باب الحارة الخامس !!

[ واحد متهول ] يقول...

أبو مريم ..مر عليك مثل قبل ( جنت على نفسها براقش ) !!

[ واحد متهول ] يقول...

أبو غازي .. الله يعافيك ياغالي

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.
تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم.. فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

مُدَوّنَة [ الثائر الأحمر ] - راكان عارف © 2009 - 2015 | 1430 - 1437 | الحقوق محفوظة، وتتاح مع ذكر المصدر | تصميم راكان عارف