الصفحة الرئيسية | عن المدونة | السيرة الذاتية | RSS | Twitter
Loading...

12‏/11‏/2009

[ تهادوا تحابوا ! ] - هدية المدونة.



وهذا قسم جديد في مدونة [ الثائر الأحمر ]، دافعه قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "تهادوا تحابوا"، ونقوم فيه بتقديم هدية بين الفينة والأخرى للزوار والزائرات الكرام، وضابط الهديّة ألا تكون متوفرة في أي مكان آخر.

هديتنا الأولى هي كتابٌ جمعت فيه مقالات أحد كبار كتاب الانترنت، ونسقته تنسيقا جيدا، كاتبٌ أقرأ له منذ فترة طويلة.. ويقرأ له الكثير من الأصحاب والأصدقاء والأساتذة فنستحضر حين نقرأ ما يكتب -بحق- قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "إن من البيان لسحرا".

طلبت من صديقي الناسك أن يكتب عن الشباك.. فقال: (كان لقاءً بلا موعد، عندما قدمت إلى حرفه في موضوعٍ بعنوان "مرحباً.. أنا اسمي محمد!" لتبدأ رحلتي بين مده وجزره..).



الناسك: (الشباك شمسٌ تتخلل النوافذ لتنشر الدفء مصحوباً بالهواء النقي لتنتعش الروح، ويهدأ القلب، ويرتاح البال،

مدرسة نتعلم فيها التراكيب الجميلة، والمفردة الفخمة، والبلاغة المنسابة كالماء الزلال !
)



الناسك: (عندما يكتب الشباك فإن الروح في انجذاب لما يكتب، ربما لأنه يطرق موضوعات تجعل الزمن يقف لوهلة، لتعود بنا الذاكرة لحدث مشابه، أو ذكرى قد مررنا بها، أو لأن ما كتبه يجعلك تبصر بعضاً من الحقيقة الحالية.. لذا فحرفه الجميل يتهادى رويداً رويداً لتتشبع به الروح، وتطهر كأبٍ حنون يصدقك النصح، فتشعر مع ذلك بدبيب في صدرك ترتاح له، تشتاق له بين الفينة والأخرى أن يمدك بما فتح الله عليه من حكمة، وتجربة، وشعور، تنتظر حرفاً يخرج لتتلقفه بكل جوارحك حتى تغتسل من حروف كثيرة أفسدت ذائقتك، وآثارت اشمئزازك، وهي في طريقها لتثير في عقلك ما لا نفع به ولا فائدة..).



الناسك: (أحببت كتاباً كثر ، سواءً من أهل المصنفات، أو الكتابات العابرة على جدران الفضاء، لكنهم لم ينجحوا في جعلي كالملهوف، واللاهث وراء كتاباتهم.. إلا أنت، تجعلني بين فترة وأخرى أزور ملفك الشخصي لأبحث عن ورقة جديدة أو قديمة أقرؤها، عن رد أو عبور أتأمله، قد أتهم بالتعلق، لكن المرء يسير خلف ما ينفعه، وربما يلهث ليصل إليه..

اسمك / محمد.. هذا ما أعرفه عنك، وهو كافٍ بالنسبة لي..
أما حرفك، فأحمد ربي أن يسر لي مثل هذا الرزق، لأنتفع به في كتاباتي، وحياتي، فتجربة الآخرين تختصر المسافات بلا شك.

حَفِظك الرحمن، ويسر لك أمرك، فهذا أبسط شيء أستطيعه تجاهك..
).


الهديّة ملف PDF مباشر، جمع وترتيب أخوكم في الله -تعالى-: راكان عارف،

تقبلوا هديتنا:

(تم تحديث الرابط بتاريخ 29 / 6 / 1431هـ، شكرا للأخ الفاضل عبدالمجيد على التنبيه)

مقالات الشباك - مدونة الثائر الأحمر.pdf - 1.3 Mb

ملاحظة/ تصاميم العبارات للأخ الأسمري.. مع تصرفي بإضافة اسم الشباك إليها.
إذا لم يعمل الرابط في أي يوم وتاريخ أرجو وضع ملاحظة من خلال رابط المراسلة.. ولن يستغرق تجديده إلا وقتا قصيرا بإذن المولى سبحانه.

13 آراء:

عبدالرحمن اسحاق يقول...

شوقتوني لقراءه الكتاب
لكن للأسف لا أملك الصلاحية لدخول الصفحة :(

راكان عارف يقول...

آسف على الخطأ.. سأقوم بتعديل الرابط بإذن الله تعالى.

راكان عارف يقول...

تم تعديل الرابط.. شكرا لك على التنبيه أخي عبدالرحمن.

الـنـاسـك يقول...

..

[ الشباك ]..

قامة أدبية مذهلة ، وصاحب معرفة شرعية قيمة ..
سعيدٌ ، وممتنٌ لهذا الجهد أخي / راكان ..

والرابط يحتاج إلى قرصة أذن ..

راكان عارف يقول...

إن شاء الله أن الرابط قد عقل.. كلمته وقرصت اذنه.. ووديته لمكان آخر.

مرحبا بك ناسكنا.

عبدالرحمن اسحاق يقول...

تم التحميل الحمدلله
سأقرأه في أقرب وقت شكراً لكم

راكان عارف يقول...

أهلا أخي عبدالرحمن..
تمنياتي لك بالمتعة والفائدة.

وجّــــــــــــــــد يقول...

سيطيبٌ ليّ المكوثْ في تراتيل هذه الفكرة

شكراُ تحفكْ
(f)

راكان عارف يقول...

مرحبا بالوجد.. وسكونه.

العفو.. شكر الله لكم طيب مروركم.

[ واحد متهول ] يقول...

وأخيراً سندلف إلى باب لا يقل متعة أبداً عن روائع توم هانكس وإبداعات أبناء وورنر بروذرز ... أنا على يقين أن الناسك يمتلك ذوق شيف فرنسي يتأمل في قطع جبن قدمت للتو من نيس ليصنع منها أعجوبة العالم الثامنة .

الـنـاسـك يقول...

.
.

تباً لك يا واحد .. تجعلنا نبدو ضئيلين أمامك>>> لا تصدق!

والجمال فيمن يرى الجمال .

راكان عارف يقول...

واحد متهول/الناسك.. الغزل مكروه جماهيريا.. ما بقى ألا تضمون بعض بحنيّة وتبكون.. خخخخخخخخخخخخخخ.

الـنـاسـك يقول...

..

إحنا ورانا حاجه !

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.
تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم.. فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

مُدَوّنَة [ الثائر الأحمر ] - راكان عارف © 2009 - 2015 | 1430 - 1437 | الحقوق محفوظة، وتتاح مع ذكر المصدر | تصميم راكان عارف