الصفحة الرئيسية | عن المدونة | السيرة الذاتية | RSS | Twitter
Loading...

28‏/10‏/2009

● طرق بسيطة لممارسة الكتابة ..●

قلم-رصاص-الورقة-بيضاء-الكتابة-جفاف-القريحة-الأفكار

كيفية تطوير اللغة والثقافة ، ومخاطبة العقل ، مع ذكر بعض من الكتب المفيدة ..


ورد هذا السؤال من أختٍ قد أحسنت الظن فيما نكتب ، فأرادت أن تعرف السر الذي يكمن وراء هذه الكتابة ..
أحيل السؤال إليّ ، وأنا أقل الإخوان بضاعة ، ومع هذا فقد خجلت من عدم النفع ولو بالقليل ..
لذا كتبت ما ستقرؤون فإن كان جميلاً فأضيفوا ، وإن كان ناقصاً فسدوا ..

أهلاً همم ..

في المحور الأول ، والثاني خطاب الجواب موجهاً لمذكر ، لأني لم أعرف جنس السائل .. ولما علمت جعلت المخاطب في المحور الثالث هو المؤنث ..
لم أرد إعادة الصياغة حتى لا يفقد الموضوع ترابطه .. ولأن الكسل داءٌ عضال ..!

المحور الأول : تقويم اللغة وتطويرها ، وتطوير الثقافة :

سأجيبك مباشرة ، عندما تقرأ لأي مؤلف فعليك بالتالي :
جمع الكلمات الجميلة ، أو التي كان لها رنين وصدى في عقلك ومخيلتك ، وذلك بكتابتها في دفتر يكون رفيقاً لك في أي كتاب .. تماماً كما كنا نفعل في المدرسة عندما نقوم بحفظ الكلمات الانجليزية بعد كتابتها فقد اعتاد أستاذنا آنذاك أن يعطينا في بداية كل درس مجموعة من الكلمات نكتبها ثم ننطقها ثم نحفظها ، وفيما بعد نقوم بتوظيفها في جمل مفيدة .
طبق هذا الأمر على الكلمات العربية ، ستجد أنك عندما تكتب كأنما تتنزل عليك المفردات بلا انقطاع وهنا يأتي دور ذائقتك ، واختيارك لما يناسب ما تريد الحديث عنه ، فتستخدم المفردة بشكل مناسب يدل على فهم ووعي ..

طريقة أخرى : قم باختيار بعض الأبيات الشعرية القريبة من نفسك ، ثم قم [ بفك المنظوم ] وهذه العبارة وردت عند صاحب كتاب جواهر الأدب ، الهاشمي ، حيث تحدث عن فك المنظوم ( الشعر ) بنثره باستخدام المفردات الواردة في الأبيات أولاً ، ثم بالتدريج يبدأ الكاتب بالحديث عن أفكار البيت بلغته الخاصة ، بالتالي يجد المرء نفسه قد توفرت لديه القدرة عن الحديث عن بعض الأمور الغير مشاهدة ، كالأمور النفسية التي تعتريه بإبداع وخيال ..

طريقة ثالثة : اختر أحد الكتاب الذين وجدت في كتاباتهم ما تحب أن تقدمه لو كنت مكانه ، ثم أكثر من القراءة له ، والإعادة مرة بعد مرة حتى تنصبغ به ، وبلغته ، مع محاولة إعادة صياغة الأفكار التي يطرحها بأسلوبك الخاص ، قد تكون إعادتك في البداية ركيكة لكنك مع مرور الوقت ستجد أنك تنفرد بلغة خاصة قد تكونت لديك ، مع الأخذ بالاعتبار عدم وضع نفسك في مقارنة مع الكاتب لأن المقارنة ستشكل قيداً يمنعك من المضي فيما تريد .

المحور الثاني : مخاطبة عقل القارئ ...:

بالنسبة لهذا الأمر فأنت بمقدورك تحوير أي معلومات قد استقبلها عقلك ، بحيث تكون أفكاراً تقوم بمناقشتها مع الآخرين ، الأمر الذي يُكون لديك القدرة على معرفة كيفية الاستنتاج ، والاستنباط ، والاستدلال ، ومن خلال الآخرين ستجد أنك تحاور عقولهم ، وتخالفها ، وتوافقها بلا قيود أو تردد ..

إن المؤلف عندما يُخرج كتابه فهو كمن يرتقي منصة محفوفة بالكثير من الشخصيات التي قد تخالفه جملة ، أو توافقه ، أو تستدرك عليه نقصاً ، أو تنتقد خللاً .. لذا عندما تستحضر هذا تجد أنك في مواجهة عقل المؤلف لذا خذ راحتك فيما تريد ، وأطلق العنان لتفكيرك ، وليكن بصوت عالٍ ..

المحور الثالث : بعض من الكتب :

هناك كتب كثيرة كما تعلمين ، لكني سأحرص على ذكر ما قرأته شخصياً لأن المخبر ليس كالمعاين ، وهناك كتب سأذكرها هي في مكتبتي ، وفي صدد قراءتها ، سأذكرها لأنها الأفضل وذلك من خلال تصفحي لها ..

كتب الأدب العامة :

- الصناعتين ، لأبي هلال العسكري .
- جواهر الأدب ، لأحمد الهاشمي .
- العمدة في صناعة الشعر ، لابن رشيق القيرواني .
- أدب الكاتب ، لابن قتيبة .
- الأمالي ، لأبي علي القالي .
- لباب الآداب ، للثعالبي .
- شرح مقامات الحريري ، للشريشي .
- رسالة الغفران ، لأبي العلاء المعري .

الروايات :

بالنسبة للروايات فعليك أن تنتبهي لطريقة ترابط الأحداث ، والذي سيفيدك بشكل كبير في حال أردتي أن تكتبي قصة ، أو رواية ، فالانتباه لهذا الجانب سيجعله كالتلقائي لديك فيما بعد ، وكذلك عليك أن تتجاوزي اللقطات السيئة في الرواية - مع حرصي على عدم إيراد رواية فيها مثل هذا - لأنها لا تخدمك بشيء ..

- الكونت دي مونت كريستو ، اسكندردوماس .
- الفارس اليتيم ، ميشيل زيفاكو .
- روايات دان براون ، تنبهي للقطات السيئة في بعضها .
- السنوات الرهيبة ، جنكيز ضاغجي .
- الإخوة الأعداء ، جيفري آرتشر .
- دون كيشوت ، ميغيل دو سرفانت .
- الشاعر ، مصطفى المنفلوطي .
- عندما يطير الغراب ، جيفري آرتشر .
- أوراق طالب سعودي في الخارج ، محمد الداوود .
- سيد الذباب ، وليم غولدينغ .
- الخيميائي ، باولو كويلو .
- اليهودي والفتاة العربية ، عبدالوهاب آل مرعي .
- مغامرات شيرلوك هولمز ، آرثر كونان دويل .
- أشعب ، لتوفيق الحكيم .

كتب متفرقة :

- كتب محمود شاكر ، جميلة جداً ، لكن إن كنت بعيدة عن التخصص في اللغة فاختاري ما يناسبك .
- ابن القرية والكتاب ، سيرة ذاتية للشيخ : يوسف القرضاوي .
- كتب الشيخ : علي الطنطاوي .
- حياتي : أحمد أمين .
- وحي القلم : مصطفى صادق الرافعي .
- النظرات : للمنفلوطي .
- مقالات لكبار كتاب العربية في العصر الحديث ، للشيخ : محمد الحمد .
- وداعاً أيها الملل : أنيس منصور .
- الطريق إلى مكة ، محمد أسد .

هذه مجموعة لا بأس بها ، لكي تسندي طولك كما يعبر البعض ..

بعدها ستكون لديك القدرة على اختيار الطريق ، والكتاب الذي تريدين ..


نصيحة بسيطة :

هناك كتب تنمي الجمال في عقولنا ، كالروايات ، والأشعار ، وغيرها ...
وهناك كتب تنمي العلم والحقيقة في عقولنا ، وقلوبنا لذا لا يطغى جانب على جانب ، عندما تشعرين بالتعب ، اقرئي الجمال ، وعندما تكونين في قمة عطائك اقرئي العلم ، فحياة الكتب بهذين الأمرين تمضي ..

دمتم بخير .

الناسك
حتى حين !

9 آراء:

راكان عارف يقول...

موضوع جميل ومفيد عزيزي الناسك،
لأول مرة أسمع بطريقة فك المنظوم،
هل المقصود بها شرح الأبيات مع تقارب مفردات الكاتب مع مفردات الشاعر قدر المستطاع، أم المقصود تحويل القصيدة إلى نثر لا يخرج أبدا عما جسدته القصيدة من معاني؟!

الـنـاسـك يقول...

أهلاً بك ..

عبارة [ فك المنظوم ] ، لست أدري ما الذي ألقاها في خاطري لأكتبها ، ربما قد مررت عليها في أحد المصنفات .. لكني هنا أعتذر عن نسبتها للهاشمي ، فالذي ورد في كتابه [ جواهر الأدب ] هو : حلُّ الشعر ، نقلاً عن ابن الأثير صاحب كتاب [ المثل السائر ]..

سأوافيك بمزيد بيان لا حقاً .. فكن بالقرب .

الـنـاسـك يقول...

بسم الله ..

أهلاً راكان ..

عدت للكتاب لأحدث البيانات المتلقاة منه حتى لا تحدث أي نسبة لا حقيقة لها ، فوجدت أن الهاشمي قد ذكر [ حل المنظوم ] في التمهيد ص22 ، بعد أن تحدث عن الارتياض وهو : التدرب على وجوه الإنشاء ، قال : ... وبأن تحل النظم فتأتي به نثراً أنيقاً ، وتعقد النثر فتصوغه صوغاً رشيقاً .

والآن هذه أقسام طريقة حلّ الشعر المذكورة في كتاب الهاشمي نقلاً عن ابن الأثير و هي كالتالي :

1- أدناها مرتبة وهي أن يأخذ الناثر بيتاً من الشعر فينثره بلفظه دونما أية إضافة أو زيادة ، وهذا عيب فاحش يفضي بنا إلى السرقة ، إذ قد اجتمع لديه اللفظ والمعنى في سرقته ، وإن كان غير قاصد السرقة ، فالناس ستنظر للفظ والمعنى وتقول : هذا بيت فلان ، بالإضافة إلى إفساد المعنى الذي أتى بشكل محكم في الشعر .

2- وهو الوسط بين الأول والثالث في المرتبة ، أن ينثر المعنى المنظوم ببعض ألفاظه ، ويعبر عن البقية بما لديه من ألفاظ ، وفي هذا سهولة وصعوبة ، أما السهولة فهي في الجزئية الأولى ، أما الصعوبة ففي الجزئية الثانية ، ولاتكمن الصعوبة بها إنما تكمن في كون اللفظ الذي سوف تأتي به قد يبدو بشعاً بجوار اللفظ الجميل لصاحب النظم ، أو على أقل تقدير سوف يكون دونه بالجودة ..

مثال : وصف أبو تمام احدى قصائده بهذا البيت :
حذّاءُ تملأ كل أُذن حكمة وبلاغة وتُدرُّ كلَّ وريد
فقوله :( تملأ كل أذن حكمة ) من الكلام الحسن ، لذا عندما تريد أن تنثره لا بد لنثرك أن يكون على درجة هذا الكلام من حيث الحسن ، والفصاحة ، والبلاغة .. وهنا تكمن الصعوبة .

3- وهو أعلاها ، أن يأخذ المعنى فيصوغه بألفاظ غير ألفاظه ، وهنا تظهر القدرة على الصياغة ، ومدى البراعة في الصناعة ، فإن استطاع أن يزيد على المعنى فهو في درجة عالية ، أو كان قريباً من صاحبه مستحقاً للمعنى دونه .

ثم ذكرأن هناك أبياتاً يتسع المجال لنثرها لأنها تنطوي على معنى فسيح واسع يستطيع المرء أن يكد فيه الخاطر ليأتي بما يفوق ما أتى به الشاعر ، أو يقاربه ويدانيه .. وأبياتاً ينحصر المجال فيها ، ويضيق بحيث لا يستطيع الناثر تبديل ألفاظها ..

ثم نصح من أحب أن يكون كاتباً بأن يحفظ الدواوين ، ولا يقنع بالقليل من ذلك .. ثم ينثر من محفوظه .

أتمنى أن أكون قد أفدتك ..

وأتمنى أن تحدثنا عن الطريقة التي قد مارستها في بداياتك ، وهل هي مذكورة فيما ذكرت ؟

الـنـاسـك يقول...

قرأت أن الأديب (هيمنجواي) قد التقى بعضاً من الشبان فسألوه...:

كيف تستطيع أن تكتب؟..

وهل يمكن أن نكون كتَّاباً؟..

فأجابهم: أحسوا ثم اكتبوا..

فقالوا: الأمر بسيط جداً..

فرد عليهم قائلاً: الكتابة أمر سهل جداً، لكن الأمر الصعب والعسير جداً هو (الإحساس)...

راكان عارف يقول...

.

أنا جمعت في البداية بين الطريقتين الأولى والثالثة.. والتي ذكرتهما في مقالك، أي رصد الكلمات/الجمل/المقطوعات الراقية والساحرة والمؤثرة.. ثم العودة إليها والاطلاع عليها بين الحين والآخر كي تُلهم/تحاكي/تزيد لياقتك الكتابية.

وأيضا الاستغراق في محاكاة أحد الكتاب مع الإحالة إذا كانت المحاكاة لصيقة بعض الشيء بنتاج المُحاكَى لفظا.. ومعنى، كي لا تقون سرقة.

أفدتني كثيرا بكلام الهاشمي عن حل المنظوم، تبدو فكرة حل المنظوم لفظا ومعنى دون تغيير فكرة مقالات طريفة.. .

بارك الله فيك.

[ واحد متهول ] يقول...

قد يبدو هذا الكلام ضرباً من التواضع الكاذب ولكن الحقيقة هي أنني أجد صعوبة هائلة في معالجة الأفكار البسيطة وتحويلها إلى نصوص مقروءة ... أعتقد جازماً بأن المسألة منتشرة عند كثير من الكتاب وأتوقع أن الحل في الإنتقال إلى التطبيق مباشرة خصوصاً إذا كانت الأرض خصبة والبساط أحمدي نجاد ..

لا أشك أن هذه المدونة المباركة " إن شاء الله " سمحت لي بممارسة تلك العادة الصعبة على شيء من الراحة النفسية فالأخ ناسك لطيف وحبوب و صاحب قلب حنين والأخ الثائر عراب أد الدنيا وأحسن مابه إنه يبحث لك عن الإيجابيات في كومة ال( ودي أعبر لكن جاني نفس الشعور اللي يجي راكان عارف لما ينفرد بالقول بالبلايستيشن )

الـنـاسـك يقول...

.
.

كلنا ذاك الرجل في الانغلاق حيث لا أفكار تكتب عنها في بعض الأحيان ، وفي بعض الأحيان تنهال عليك الأفكار من كل حدب وصوب ، لكن القلم يأبى أن ينقاد بسهولة ..

[ بممارسة تلك العادة الصعبة على شيء من الراحة النفسية ]
يبدو أنك قد تعرضت لبعض القصف ، والنتف الأمر الذي جعلك لا تشعر بالراحة النفسية إلا هنا .. وهذا طبيعي فبعض الكتابة قد توضع في المكان الخطأ عند الجمهور الخطأ .. فتكون النتيجة إما التسفيه ، أو أخذ فكرة عن الكاتب تبقى حتى يموت المرء ، ونحن في العالم العربي نحب مثل هذه القناعة ..

خذ راحتك على السجاد الإيراني ، فالبساط قد لا يدوم .

بوح القلم يقول...

اخي الكريم الناسك ..
ماتفضلت به وكتبت هنا قيم جداً ويفيد اي كاتب .ففيه الكثير من الافكار التي تفيد الكاتب ..احد المرت كتبت موضوع في مدونتي عن بيت قرأته فاعجبني كان البيت للشاعر .ايليا ابو ماضي...
(فك المنظوم طريقه ممتازه استلهمتها منك .وساحاول تطبيقها ..اغلب الكتب والرويات التي كتبت قرأتها واستفدت منها كثيراً وما لم اقرأ اظفته لقائمتي لشرائها ..
اثريتني بالكثير ..والحقيقه انِ كسبت بمعرفة هذه المدونه المميزه ..
لكن عندي رائي بسيط على نقطة...

طريقة ثالثة : اختر أحد الكتاب الذين وجدت في كتاباتهم ما تحب أن تقدمه لو كنت مكانه..
لماذا هنا تقترح ان نقلد لماذا لايكون اخذ افضل ماعند هذا الكاتب بدون الانغماس التام في شخصيته ثم اضيفها الى ماعندي من سمات شخصيه تميزني فبالتالي سيكون لي شخصيتي المميزه دون الانضواء تحت اسم هذا الكاتب او ذاك او اقتباس شخصياتهم..ويصبح لقلمي عالم يميزه عن غيره ..؟
شكراً بحجم السماء الواسعه لما افتدتني به ..كون بخير

الـنـاسـك يقول...

..

أهلا أختي .. بوح القلم ؛

سعيد بهذه الإطلالة ، وهذا الثراء ..

ما اقترحته ليس دعوة للتقليد ، وإنما هو دعوة للسير في طريق معبد حتى نعرف المعالم ، ونبصر الدروب عندها نخرج عن الجادة المعبدة إلى ما نريد بقدمٍ قد أمنت من الزلل ..

وهذا لا يعني الانغماس بقدر ما يعني طريقة تناول الفكرة والتدرج معها ، والانتقال من محور إلى آخر دون ربكة أو عدم ملائمة ..

أهلاً بك دوماً ، وبهذا الثراء في الطرح .. دمت بخير .

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.
تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم.. فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

مُدَوّنَة [ الثائر الأحمر ] - راكان عارف © 2009 - 2015 | 1430 - 1437 | الحقوق محفوظة، وتتاح مع ذكر المصدر | تصميم راكان عارف