الصفحة الرئيسية | عن المدونة | السيرة الذاتية | RSS | Twitter
Loading...

05‏/10‏/2009

● نبـي الصـين ●

حكم-نبي-الصين-كونفوشيوس-Prophet-China-Confucius

في أحد الأيام قمت بزيارة المكتبة وشدتني سلسلة بعنوان "الحكماء يتكلمون"، من عدة أجزاء، في الحقيقة الذي شدني هو وجود اسم قد قرأت بضعة أقوال له، الأمر الذي جعلني أبادر لاقتناء الجزء الذي يخصه، أما بقية الأجزاء فقد حال ارتفاع السعر بيني وبينها، ولأني في جرير وهي ليست مجرد مكتبة فقد اكتفيت بهذا الجزء.

مؤلف السلسلة: تساي شي تشين .

عن السلسلة:

هناك مثل يقول: إذا نبح كلب عجوز، فإنه يقدم نصيحة.
لذا قامت الدار العربية للعلوم ناشرون، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بجمع أقوال هؤلاء المسنين الذين يعتبرون من عمالقة الحكماء في الصين وهم: سون تسي ، تشوانغ تسي، لاو تسي، مانشيوس.

متى نشأت هذه الحكم؟

في فترة الربيع والخريف (481 - 722 ق.م)، وفترة الممالك المتحاربة (221 - 475 ق.م) من تاريخ الصين، وهي المرحلة الذهبية في الفكر الصيني. حيث برزت مدارس فكرية عديدة، استحق أصحابها أن تضاف إلى أسمائهم اللاحقة الشرفية [ تسي ].

من المدارس: المدرسة الطاوية، والموهية، والشرائعية، والمنطقية، والعسكرية، وغيرها .

وتمضي الأيام ليحتشد ممثلو هذه المدارس في أكاديمية جيشيا لمملكة تشي، حيث كان الحاكم شيوان حاكماً مستنيراً، اشتهر بأنه تزوج من امرأة قبيحة، لكنها متقدة الذكاء.

فالحاكم كانت له رعاية بالعلماء، والخبراء، والمفكرين، يوفر لهم الطعام، والسكن ،
والمعونات الحكومية، الأمر الذي جعل الحركة الفكرية تنمو وتنشط، مخلفة وراءها تراثاً كلاسيكياً رائعاً، وضخماً.. لكن لسوء الحظ عندما وحد تشين شي هوانغ الممالك المتحاربة (206 - 221 ق.م)، وحكم كأول امبراطور للصين، أصدر رئيس وزرائه، لي سي، أمراً بحرق كافة الكتب باستثناء كتب الطب، والتنجيم، وزراعة الأشجار، وبذلك دمرت كل مجموعات الشعر وكلاسيكيات المدارس الفكرية المتعددة.

في عهد الامبراطور وو (88 - 140 ق.م) اتخذ لأسرة هان الغربية، الكونفوشيوسية مذهباً رسمياً للدولة، واعتبرت بقية المدارس مهرطقة.. إلا أن هذا الحال لم يدم، فعندما أصبحت الصين شيوعية حوربت جميع هذه المدارس بلا استثناء.

صاحب الاسم هو: كونفوشيوس.. الملقب بـ: نبي الصين.
اسمه: تشيو.
لقبه: تشونغ ني.
اسم عائلته: كونغ.
ولد: في مدينة تشيويفو عام 551 ق.م.
قام بالتعليم والتنوير للجماهير، حتى بلغ عدد تلامذته ثلاثة آلاف ، اثنين وسبعين منهم يمتلكون كفاءة عالية.

اخترت بعضاً من أقواله رأيت فيها فكراً وعمقاً..

*إنني لا أساعد تلاميذي في حل مشاكلهم إلا بعد أن يجهدوا في حلها بأنفسهم دون أن يتمكنوا من فك مكنوناتها.

* إن عدم معرفة الغير بقدرتك لا ضير فيها، بل الضير يكمن في أن لا تكون لديك قدرة في الأصل .

* إن عدم وجود الوظيفة لا يدعو إلى القلق، بل ما يدعو للقلق هو وجود الوظيفة دون وجود
المؤهلات التي تساعد على القيام بها.

* قال تسي شيا: لا تشغل نفسك في الأمور الصغيرة التي لا يترتب عليها نتائج كبيرة، بل كرس جهدك للأمور التي تترتب عليها نتائج كبيرة. أي لا داعي للتدقيق في الشؤون الصغيرة التي لا تتجاوز حدود الشؤون الكبرى.

* إن من يمتلكون وجهات نظر سياسية عقائدية لا يمكن أن يصلوا إلى حلول وسطى مع نقيضهم العقائدي فالاختلاف يفسد للود قضية.

* الحرفي يحضر أدواته قبل أن يبدأ عمله.

* لم يكن القدماء يعطون الناس وعداً بسهولة، لأنهم يخشون عدم الوفاء به.

* إذا كنت مغرماً بالتعلم فأنت تدنو من المعرفة، وإذا كنت جاداً في عملك اقتربت من عمل الخير والرحمة، وإذا كنت ممن يعرفون الخجل فأنت تقرب من الشجاعة.

* لا تفرض على الآخرين ما لا تفرضه على نفسك.

* عندما ترى شخصاً عاقلاً تعلم منه، وعندما ترى شخصاً غير عاقل عليك أن تفحص نفسك.

* لا ينبغي على الحاكم أن يعين من يتكلم كلاماً معسولاً، ولا ينبغي أن يزدري شريراً إن كان قد قال كلاماً صحيحاً.

* يواجه كريم الأخلاق الفقر بهدوء، فالشخص السيئ السيرة يتحدى النظام والرأي العام حينما يواجه الفقر.

* ينسجم العاقل مع الآخرين متمسكاً بالمبادئ دون اتباع أعمى، والشخص غير العاقل يتبع الآخرين بشكل أعمى دون التمسك بالمبادئ.

* على العاقل أن يفكر بدقة في سبعة أسئلة:
هل أعرف ما رأيته؟
وهل أفهم ما سمعته؟
وهل أنا لطيف مع الآخرين؟
هل سلوكي مهذب؟
هل أتحدث مع الناس بصدق و إخلاص؟
هل أعمل بجدية واجتهاد؟
كيف أطلب المساعدة من الآخرين في مواجهة المشاكل؟
ما هي نتيجة الغضب؟
هل يحق لي أن أكسب ما أطمح إليه؟

* لكريم الأخلاق ثلاث وصايا: حذار من الانغماس في الملذات عندما يكون شاباً. حذار من التصارع والتنازع عندما يكون كهلاً. حذار من الطمع والجشع عندما يكون شيخاً.

* قليل الأقوال سريع الأفعال.

* من أكثر التصرفات ذكاء أن نسكن في المناطق ذات العادات البسيطة.

* الشخص المعسول الكلام كاذب، وأخلاقه ليست فاضلة.

* كل الناس يأكلون ويشربون إلا أن قلة قليلة منهم تعرف مذاق المأكولات والمشروبات حقاً.

* ما لم يفكر المرء بخطة لمستقبله فستداهمه الهموم عما قريب.

* يسير الزمن كالنهر متدفقاً إلى البعيد ليلاً ونهاراً بلا انقطاع.

* عدم الصبر في الأمور الطفيفة يجلب الدمار للخطط الشاملة.

* طبيعة الناس متشابهة كثيراً، ولكنهم يختلفون عن بعضهم في الممارسة بسبب تأثيرات البيئة والعادات المختلفة.

* عندما تتكلم يجب أن تراعي تصرفاتك، وعندما تعمل يجب أن تراعي كلامك.

* قبل أن تبدأ في رحلة الانتقام.. احفر قبرين !

أتمنى أن تجدوا ما ينفعكم، وإن كان هناك تعقيب إو إضافة على الموضوع ككل، أو على بعض الأقوال أو الجزئيات فأتمنى طرحه ليعم النفع، إذ أن مشاركة المعرفة مع الآخرين شيء جميل بلا شك.

● الـنـاســك ●


.

5 آراء:

[ واحد متهول ] يقول...

ياحلاوة ,,, أخيراً ياناسك أعطيتنا شيء رائع مما تختزنه ذاكرتك >>>> وش قصدك ؟!

كونفوشيوس أحد أعظم رجالات الحضارة البشرية , لايختلف اثنان على حكمة ملئت في رأس هذا البني آدم لكنه لم يقل يوماً " ربي الله " >>>> بدأ التطرّف خخخخ

مذهبه بلغ المليار , ثم إنه يتيم وهذه قرينة المبدعين في العالم , أتى بكثير من الحق في مذهبه وفي حكمه عبارات رنانّة وروح إسلامية خالصة <<<< جاك المعتدل خخخ


* إن من يمتلكون وجهات نظر سياسية عقائدية لا يمكن أن يصلوا إلى حلول وسطى مع نقيضهم العقائدي
فالاختلاف يفسد للود قضية .


هذه المقولة هائلة وأرى أنه أجاد فيها أيما إجادة >>> هذا المنسلخ خخخخ

وجدت له في الموسوعة الحرة عبارة غاية في الفخامة تقول : ( لو قال كل إنسان ما يفكر فيه بصدق فإن الحوار بين البشر يصبح قصيراً جداً. )

تحاياي الحارة في طبق برياني في ظهيرة معتدلة >>> جيعان ماله أي توجه خخخخ

مجتمع يقول...

مقال رائع وإشادة بكتاب فريد
لعلي أقتني شيئاً من هذه السلسلة المميزة

* إن عدم معرفة الغير بقدرتك لا ضير فيها ، بل الضير يكمن في أن لا تكون لديك قدرة في الأصل .

* قبل أن تبدأ في رحلة الانتقام .. احفر قبرين !

حكم بليغة

الناسك يقول...

أهلاً بالواحد ..
كل ما قلته صحيح باعتبار كونك غير مؤدلج حتى هذه اللحظة ..
ثم إن الرجل قبل الميلاد ، وقبل الميلاد حدثت علوم وبلاوي زرقا ..
يخلط كثير من الناس بشأن الكونفوشيوسية ، فهم يعتبرونها مذهب ديني ، والصحيح أنها حركة اجتماعية اصلاحية لا أكثر ، لكن لأنها
أثرت في مسيرة الفكر الصيني ، ولكثرة معتنقيها أطلق بعض الناس عليها صفة المذهب الديني ، وإلا ففي الحقيقة هي مذهب اجتماعي
كما نرى أن كونفوشيوس لم يخض في مسائل الدين العامة ، ولا الخاصة ، إنما يتحدث عن علاقة الإنسان مع محيطه بَدأ من العائلة وانتهاء بالحاكم ..
( لو قال كل إنسان ما يفكر فيه بصدق فإن الحوار بين البشر يصبح قصيراً جداً. )
جميلة جداً كذوقك ، لا أنت !

شكراً عابقة ، بلا توجه .

الناسك يقول...

أهلاً راكان ..
تباً راكان ..!!

الناسك يقول...

أهلاً مجتمع ..
ميزة مثل هذه الكتب هو اختصارها لكثير من التجارب في هذه الحياة ، وهذا الأمر يبدو غير واضح للبعض ..
هناك مثل صيني يقول : محادثة بسيطة على مائدة صغيرة مع شخص حكيم تساوي دراسة في الكتب لمدة شهر ..
لذا تجد بعض الأشخاص ذو أحكام صائبة في بعض الأمور رغم عدم معرفته الواسعة بها ، وهذا يرجع إلى عقله الذي صقل إما بقراءة تجارب الآخرين وحكمهم ،
أو لذكاء الشخص الفطري ..
لم أقتنِ من هذه السلسلة غير هذا الكتاب ، لذا إن كان لك هوى به فهو دونك كهدية حب وسلام ، وضمان للرد على الموضوعات القادمة ^_^ مصلحة بعيد عنك !

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.
تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم.. فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

مُدَوّنَة [ الثائر الأحمر ] - راكان عارف © 2009 - 2015 | 1430 - 1437 | الحقوق محفوظة، وتتاح مع ذكر المصدر | تصميم راكان عارف