الصفحة الرئيسية | عن المدونة | السيرة الذاتية | RSS | Twitter
Loading...

10‏/08‏/2009

[ مسرحية | على خط النار | ] - تغطية.



وانتهى الحفل الختامي على خير وسلام.

كان الحفل رائعا بحق، وهو -بكل صراحة- أفضل حفل شاركت فيه خلال السنوات التسعة الماضية، لا من ناحية فقراته.. ولا المتعة في البروفات.. ولا حتى أثناء عرضه.. وأكثر ما يسعدني في هذا الحفل هو [ كثرة المغطّين ]، فهناك المنتديات.. وهناك أيضا بعض العاشقين للتصوير والتغطيات بمجهود شخصي من قبلهم، وهذا قد افتقدناه في السنوات الماضية، ويشهد الله تعالى أننا -معاشر المسرحيين والمشاركين الدائمين في تلك الحفلات- نشعر بغيظ شديد حين نتذكر جهودنا التي لم تغطى، أو صاحبها تغطية واحدة محصورة في شريط صغير.. كان عندنا فأضعناه بسبب الإهمال أو لأسباب أخرى، لذلك لا زلت أكرر وأعيد.. أحسنوا تغطية مناسباتكم الغالية على نفوسكم.. ثم أحسنوا حفظها.

الصور كثيرة للغاية، فمنتدى ساحات رفحاء الراقي والمنتدى الرائع مجتمع شباب رفحاء كفّيا ووفّيا في مجال التغطيات.. نسأل الله تعالى أن يبارك في جهودهم.

الأوبريت الإنشادي + المسرحية.. لاقتا إعجابا شديدا من الجمهور، لم أصدق -كمتابع للأوبريت- أن بيننا منشدون يفوقون بجمال أصواتهم ورقي أدائهم الكثير من المنشدين الذين نسمعهم في الأشرطة ويظهرون في الإعلام حدّ الإزعاج.

أما المسرحية فشهادتي فيها مجروحة، وأحمد الله تعالى أنها قد لاقت استحسانا واضحًا من الجمهور.

المسرحية اسمها [ على خط النار ] وتحكي عودة أبو برجس (منصور الضبعان) وأبو جبرتي (راكان مطير) إلى مدينة رفحاء بعد رحلةٍ جدولها مش ولابد.. إلى لندن، وقد كانوا يريدون أن يقترفوا ما يسمى بالزواج السياحي هناك لكنهم خُدعوا وسرقت أموالهم ولم يستطيعوا أن يعودوا لولا فضل الله تعالى ثم تبرعات أخوانهم المسلمين هناك.. وفي المطار علم البطلان أن زوجتيهما قد علمن بأمر نواياهما (وقد ادعيا أنهما ذاهبان للعلاج)، وعلما كذلك أن زوجتيهما قد دخلتا وقت القوة النسائي (نادي للرياضة النسائية) لأجل الانتقام منهما، وتلقيا اتصالا منهن فيه من التهديد والوعيد ما أثار الرعب في نفسيهما، وأخبرتا أبو برجس وأبو جبرتي بأنهن في خارج المطار بانتظار خروجهما لتكفيخهما تكفيخا لن ينسياه أبدا.. فيضطر البطلان إلى خطف الناس في المطار لإغلاقه ولأجل القبض عليهما لأنهما يرون أن السجن آمن مكان لهما.. مما يؤدي إلى تدخل حارس المطار (والذي يدعي أنه ضابط.. وقد قمتُ بهذا الدور الجميل) ومعه صاحباه.. فيحدث شد ومد بين الحراس والبطلان.. وفي النهاية يصل النذير بأن أم برجس وأم جبرتي قد اقتحمتا المطار فيهرب أبو برجس.. وأبو جبرتي.. والضابط المزعوم.. والحرس.. والرهائن.. والجميع.

المسرحية حوت الكثير من القفشات والانتقادات لبعض المظاهر الإدارية والاجتماعية في رفحاء، مما أثار الجمهور كثيرًا.. وبدا ذلك في تصفيقهم وتفاعلهم.. لله الحمد والمنة.

صور من الكواليس




المسرح تابع لجامعة الحدود الشمالية - فرع رفحاء



أ. سهل الشرعان يفحص المعدات الصوتية، ويظهر في الخلف أخوكم في الله وعيد ورامي.. أو سامي.



المبدع إنشادا وتمثيلا: محمد حسيان.



بعض من نجوم الأوبريت.



جانب من البروفات.



أ. عبدالله فرحان الشلاقي.. مدير مركز مبدعون الصيفي، كان متابعا ومشاركا كذلك في العمل.



من اليمين رامي نافع وعبدالمجيد حماد.. من نجوم هذه المسرحية.



عيد عبدالله الشمري.. من نجوم المسرحية.



محمد عبيد الضوي.. منشد له إصداراته وإبداعاته في الساحة الإنشادية، وهو المشرف على أوبريت الحفل.



راحة.. ووجوه باسمة لتمام الاستعداد للحفل.. لله الحمد والمنة.



المبدعان: عيد عبدالله.. ومعزي عناد.



صورة جماعية لنجوم المسرح مع الأستاذ سهل الشرعان.. والأستاذ ملفي الشيحي، أنا ليش عاض لساني كذا؟! وبعدين فيه ناس من ربع الأوبريت حاشرين أنفسهم معنا. :)



صورة جماعية لنجوم الأوبريت.. وعيد عبدالله عامل حركة غريبة جدا وطريفة بيديه. :)



أحد نجوم الأوبريت.. وصاحب صوت رائع للغاية ما شاء الله تبارك الله.. للأسف لا أعرف اسمه فعذرا له ولكم.


والصور التالية لعرض المسرحية بحضور كثيف من الجمهور:



المحافظ السياري (يمين) والأستاذ منور الشيحي.. من أشهر رجالات النوادي الصيفية السابقة والعمل الخيري برفحاء.



جانب من الحضور.






أبو برجس (يمين).. وأبو جبرتي يصلان إلى صالة المطار.



أبو جبرتي (يمين).. يعيّر أبو برجس ببلاويه في سفرتهم للندن.



أبو جبرتي: فيه أحد يا عالم يدخل عرس في كنيسة.. ويدفع عنايا للعرسان؟!



أبو برجس: يبو جبرتي استر على خويّك الله يرحم والديك.



برجس يدخل المطار ويخبر والده بأن الجميع يعلم بحقيقة سفرهم، وأنها ليست للعلاج.



برجس: أمي وأم جبرتي من أولئك الجميع.. فالويل لكم.



أبو جبرتي يصاب بالذعر ويلقي باللائمة على أبي برجس وأفكاره.



اتصال وتهديد من أم برجس وأم جبرتي يفجر الأوضاع.



متابعة عميقة من الجميع.



:)



بعد أن قرر البطلان احتجاز الناس في المطار.. يجسّان النبض، وصاحب الشعر الكثيف يفتخر بقوته ويمثل على ذلك بمواقف من لندن.



لقد هزمت عشرة أشخاص بيدي هذه.



أبو برجس: استسلموا.. هذه العصا تحوي قنبلة. أبو جبرتي: 10، 9، 8، 7.. . هازم الأشخاص العشرة يبكي من الخوف.



أبو جبرتي: قيام.. جلوس.. قيام.. جلوس. أبو برجس يتأمل ويغني، ينتظران أن تقبض عليهما الشرطة كي يذهبا إلى السجن فهو أرحم من زوجتيهما.



أنا ومساعِدَي نهجم على أبي برجس وصاحبه.

صور من التكريم:


المحافظ يكرم أ. منصور الضبعان.



تكريم أ. راكان مطير الضوي.


[ دور الضابط ]

أنا أمثل دور الضابط المصاب بجنون العظمة، ممن يظنون أن المجرمين سيتوقفون عن إجرامهم لمجرد أمرهم بذلك، ضابط جنوده أشجع منه.. وأذكى منه.. وأكثر ضبطا لأنفسهم، لكنه -مع ذلك- رئيسهم وعليهم وأن يرتبوا وراءه ما أثار من فوضى دون علمه كي لا يحس بأنهم يستسذجونه.

المسرحية سأرفعها -بإذن الله تعالى- في هذه المدونة خلال الأسبوعين القادمين، ومعها إحدى مسرحيات المصارعة الحرة المبسطة والكوميدية.

جزى الله خيرا كل من ساهم في النجاح النادي الصيفي، وفي الحفل الختامي بشكل خاص، وشكر خاص للأخوة في المسرح على الأيام الجميلة التي عشناها في البروفات.


.

8 آراء:

بو براهيم يقول...

تدري وش احسن شيء بالصور








عضة اللسان

ليش ما صرت مثل منصور صور صورتين وحده بضحكة والثانية بدون :)

راكان عارف يقول...

هلا بأبي إبراهيم، والله كانت العضة مقدمة للابتسامة.. لكن أبو عبدالعزيز صادني بسرعة. :)

شرفت بجميل مرورك وطيب زيارتك فأهلا بك دائمًا.

عيال اللذينا يقول...

صرااااحة مسرحية راااائعة..
يعطيكم العافية.. والدقات حلوووة D:
خصوصاً حقت الأحوال المدنية.. تقطعوا الجمهور من الضحك..

بانتظار رفع المسرحية :)

راكان عارف يقول...

الله يعافيك عزيزي.. وحقت الأحوال المدنية أعجبتنا بالدرجة الأولى كما أعجبت الحضور.

تحياتي.

ثامر الشيحي يقول...

المسرحية كانت رائعة جدا أخي راكان
الله يعطيكم العافية ماقصرتوا ، بيضتوا وجيهنا .

ألا أنت متى جيت من الصومال ؟!! :)

راكان عارف يقول...

والله إن شاء الله جايين عن قريب يبو زيد، لكن ندور طيارة.

الله يعافيك عزيزي.. وجزاك الله خيرا.

مرحبا بمرورك دائمًا.

غير معرف يقول...

صراحه ياابو عارف كانت مسرحيه جميله ..
واول مره ادخ لمدونتك فلذلك شدني موضوع المسرحيه وموضعاتك المتميزه انت ورفيق دربك راكان ..

نرجع للمسرحيه ..
بما انها اول مسرحيه امثل فيها إلا انها . مميزه لدي .. وتبقى في الذكرى ..
وبوجودكم ازدادت حلاوتن ..
فلكم مني جزيل الشكر والعرفان ..
وتقبلوا خالص تحياتي ..
آيام لا تنسى ..
عبدالمجيد ..

راكان عارف يقول...

أهلا بك عزيزي عبدالمجيد، وعقبال المشاركة في المسرح سنوات وسنوات.. مرحبا بك دائما في المدونة، وبارك الله فيك وشكر لك مرورك الجميل.

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.
تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم.. فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

مُدَوّنَة [ الثائر الأحمر ] - راكان عارف © 2009 - 2015 | 1430 - 1437 | الحقوق محفوظة، وتتاح مع ذكر المصدر | تصميم راكان عارف