الصفحة الرئيسية | عن المدونة | السيرة الذاتية | RSS | Twitter
Loading...

18‏/06‏/2009

[ مسرحية | حَدَثَ ذاتَ قَارُورَة | ] - صورٌ، شكرٌ، وأشياءٌ أخرى.



وبحمد الله تعالى قمنا بعرض مسرحية حدث ذات قارورة بعد معاناة شهرين من البروفات التي تقاطعت مع الاختبارات الشهرية لبعض الممثلين في المسرحية.. ولكن الله سلم.

المسرحية كان عنوانها (محاكمة الشيطان) لكني اقترحت عنوان (حدث ذات قارورة).. وتقبل المخرج اقتراحي جزاه الله خيرا.. يا حظي.

المسرحية من بطولة:
- علي الحطاب - في دور دحيّم السكران.
- عبد العزيز البازعي - في دور كريّم السكران، وقد أبدع الأخ عبدالعزيز في هذا الدور أيما إبداع باتفاق الكثير من الأخوة المتابعين فله مني التحية.
- أخوكم في الله..راكان عارف - في دور محامي الشيطان.
- سليمان الشهري - في دور القاضي.
- عبد العزيز العرف - في دور الصحفي أديب.
- محمد الدهش - في دور الجندي فارس.

مساعد مخرج:
أخوكم في الله.. راكان عارف.. لا أحد يسلم علي ترى ما أشوف القاع من شوفة النفس.

إخراج:
عبدالرحمن الدبيان

الرؤية الإخراجية:
عيسى الشلاحي

المسرحية عرضت في يوم الثلاثاء 9 / 6 / 1430 هـ، الساعة العاشرة صباحا، في قاعة ابن عثيمين، في مبنى الكليات النظرية.

***

القصة تدور حول اثنين من السكارى اختبؤوا بجوار إحدى المقابر بعيدا عن أعين الناس والمجتمع، كي يعاقروا منكرات الخمر والمخدرات.

بعد أن يستغرقوا في أجواء السكر يبدآن بفلسفة الحياة.. والحديث عن الحب والصداقة والقانون والمال.. والسجن.

ثم يتأملان في حالهما وتنتابهما حالة من الحزن يحاولان قتلها بالرقص والغناء وهما يلعنان الشيطان والأباليس.. وهنا يدخل محامي الشيطان فجأة وهو يصرخ معترضا على لعن (موكله) كما يصفه.

من هنا تبدأ المعركة الفكرية المضحكة والصارمة كذلك بين دحيّم وكريّم اللذان يحاولان أن يبينا أن اللوم كل اللوم على الشيطان، بينما يبين محامي الشيطان أن موكّله لا ذنب له.. وأن اللوم كل اللوم على الإنسان، وأن أقصى شيء يمكن أن يصنعه الشيطان هو إظهار حقيقة الإنسان اللئيمة.. وأنه لا يستحق الإكرام الذي طولب به موكله.

هنا يصل دحيّم وكريّم إلى القناعة بأن المحامي وأمثاله (ممن يمثلون الشيطان) قد لا ينفع معهم إلا (الردع بالقوة).. فيعتديان عليه. (وهنا لا يدركان أنهما وصلا إلى قناعة تطبيق القانون الذي لا يؤمنان به).

يقطع المشهد ظهور الجندي فارس الذي يصرخ متألما من الصراع البشري الذي مات بسببه، وأنه جندي في حرب لا دخل له بها.. وأنه اكتشف في النهاية أنه قاتل كي يعيش شياطين العالم.. ليتدخل المحامي ويرفض أن تجعل الشياطين شماعة للأخطاء البشرية.. ليكمل دحيّم وكريّم ومعهما فارس محاولة الاعتداء على المحامي.

يقطع المشهد دخول الصحفي أديب الذي بين أنه قتل في السابق لأنه واجه القوى الشيطانية (ممثلة ببعض البشر) الذين طالبوه أن يكتبوا الأسود أبيضا.. فعاندهم وكتب الأسود أسودا، ليعترض المحامي مرة أخرى وتتكرر محاولة الاعتداء عليه من الجميع.

هنا يدخل القاضي الذي يرفض الاعتداء على الآخرين مهما كانت تهمتهم، وأن السبيل الصحيح للنيل منهم هي محاكمتهم وفق الشرع والقانون.. فتبدأ محاكمة الشيطان ومحامي الشيطان وكل من يمثله.

وبعد شد ومد من الجميع.. مع الاستماع إلى بعض الشهود (كريّم.. وأديب) تنتهي المحكمة إلى أن المذنب هو الانسان.. وأن الشيطان عامل وسواسي لا يملك إلا جانب الوسوسة، فيستغل المحامي سذاجة كريّم ودحيّم ويصرخ بأن هذا يعني بأن موكله [ بريء ! ].. ويختفي الجميع ما عدا المحامي ودحيّم وكريّم.

يصرخ دحيّم بأن هذا ظلم -وفق فهمه- فيتجه للاعتداء على المحامي ويخنقه.. ليظلم المكان وينعتق دحيّم من سكرة الخمر.. ليجد نفسه في أرض الواقع وقد خنق صاحبه كريّم حتى الموت.

انتهت.

كل هذا قدم في قالب كوميدي ساخر.

***

وبعد؛
مع بعض الصور من المسرحية.


الديكور (جدار المقبرة.. وأجزاء متهدمة منه)



لحظة دخول دحيّم (يمين) وكريّم (يسار بالطبع:/)



يشربون الخمر كالماء الزلال !




أيدٍ متماسكة.. وعقول مهاجرة بتذكرة السُّكر.. وفلسفة للحياة والدنيا !



ما الحب؟ ما الصداقة؟ ومتى نتخلص من القانون؟
يردد دحيم: لعنة الله على الشيطان !



محامي الشيطان: من لعن موكلي.. ولماذا؟!
ألا تنظرون إلى أنفسكم.. بدلا من جعل موكلي شماعة لأخطائكم؟!



الجندي فارس.. وملامح القهر والحزن،
فقد مات في حرب ليس طرفا معنيا فيها !



فارس.. يلقي اللوم على الشياطين،
ودحيم وكريم حاطين رجلينهم من فارس ولسان الحال: من وين طلع لنا هذا ؟!




محامي الشيطان: لا يهمني أي شيء، فقط.. لا تمسوا موكلي بكلمة !



الصحفي أديب.. ودخول هادئ !



يحدثهم عن حقيقة الظلمة والسواد !



يحدثهم عن مصيره بعد إبرازه لحقيقة شياطين العالم !
في الخلف: دحيم يبكي بدون سبب.. وكريم يعيش في جو آخر !




ألم أقل لكم أن كريم يعيش في جو آخر؟!




محامي الشيطان: إيش فيكم على موكلي يا جهلة؟!



محاولة أخرى للاعتداء على المحامي،
وكريم.. يعيش بعيدا بعيدا.. بعيييدا !




القاضي يدخل.. متوكئا على عصاه،
ومرددًا: الاعتداء على الآخرين بهذه الطريقة الهمجية.. أمر مرفوض !
الجميع يرددون على القاضي: أنت جاهل.. مسكين.. غبي !



يبين لهم أهمية الشرع.. والقانون الإلهي.. وأن الوسيلة الصائبة هي [ المحاكمة ] !
المحامي يظهر الخوف مما سيأتي !



المحامي يدعي السخرية وعدم الخوف.. ويتكفل بالدفاع عن نفسه.. وعن موكله وعن جميع أتباعه وممثليه !



تبدأ المحاكمة.. والتحدي واضح من قبل المحامي !



المدعي العام [ دحيّم ] ولا بد من شرب علبة من اللبن.. حتى تفك السكرة.. أو شيئا منها !




تهمٌ متتابعة من المدعي العام.



يرد عليها المحامي بأنواع من الشبهات التي قيدها في أوراقه.. وقدمها للمحكمة !



القاضي يرد بقوة وصرامة على شبهات المحامي !



بعد أن أدى أديب شهادته.. حان دور كريم،
ولكن لا بد من فك السَّكرة عبر علبة لبن كامل السم !




كريم يذكر قصة والده الذي كان وكان.. حتى وسوست له الشياطين وكانت سببا في تدمير حياته.



كريم يبكي متأثرًا.. !




المحامي يرد على مزاعم الشهود !




شكرا لمن دعمنا بحضوره.

وفي ختام هذه التغطية أحب أن أشكر كل الأحبة الذين عشت معهم بروفات ممتعة في هذه المسرحية.. وفي ورشة العمل المسرحي في الفصل الماضي.. وهم الأخوة الذين مثلوا معي في هذه المسرحية.

أحب أن أشكر الأخ الفاضل عبدالرحمن الحربي الذي اضطرته الظروف للاعتذار (وقد كان يؤدي دور فارس).. وأشكر الأخ الفاضل والمخرج المبدع محمد الدهش على مساعدته لنا في أداء هذا الدور.

أشكر مخرجنا الفاضل عبدالرحمن الدبيان على جهوده الواضحة لإنجاح هذا العرض، فقد كان قدوة لنا في دقة مواعيده.. إضافة إلى سعة صدره وحلمه على اضطراب حضورنا بين الحين والآخر، ومشاغباتنا في البروفات.

أشكر الأخوة الأفاضل سليمان الشهري وعلي الحطاب وعبدالعزيز البازعي وعبدالعزيز العرف على الأوقات الجميلة التي عشناها معا.. ولعل الله ييسر لنا لقاءات أخرى في السنة القادمة بإذن الله تعالى.

أيضا أشكر الأستاذ الفاضل عيسى الشلاحي على إشرافه العام علينا.. وعلى حفل التكريم.

[ محامي الشيطان ]



كان دورًا ممتعا للغاية، والفضل لله تعالى ثم للمخرج والمشرف على إتاحة الحرية لي لإضافة بعض الأمور عل هذه الشخصية.. لجعلها صارمة في الدفاع عن الشيطان.. ومشاغبة.. وكوميدية كذلك.


كانت الشخصية في الأساس (شيطانا) صريحا، لكن خوفا من المحذورات الشرعية وكذلك الاجتماعية تم تغييرها إلى (محامي الشيطان) ثم بطريقة ما جعلنا هذه الشخصية غامضة فلا يعلم المشاهد حقيقة هل هي بشرية أم من عالم الجن.. الله يكافينا.

وبين تشويه الشخصية بالماكياج وعدم ذلك.. جعلنا الشخصية ذات كاريزما في لبسها.. وتسريحة شعرها.. ونطقها.. وأسلوبها.. وتعاملها كذلك، وفي ذلك رسالة بأن وساوس الشيطان الشهوانية أو شبهاته قد تأتي من أبواب جذابة ومنعشة وجميلة.. (وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ).

الجميل في هذه المسرحية أنها أول مسرحية طويلة بعض الشيء أقوم بها، فقد كان طولها ملاحظا إلا أن الجمهور ظل متابعا ومتأملا لأحداثها بحمدالله تعالى.

أسأل الله تعالى أن يوفق كل الأحبة الذين شاركوا لما يحب ويرضى، وأن يحفظهم وأحبتهم عى الخير والعافية. آمين

راكان عارف
25 / 6 / 1430 هـ

4 آراء:

ترآنيم الح ــلم يقول...

وفقكم الله لكل خير ..
ونفع بكم الأمة ..


مزيداً من الابداع فالكل في ترقب ..^_^

برق الطائف يقول...

السلام عليكم
موفق بعون الله بصراحة مدونة اكثر من رائعة
اخوي من فضلك كنت ابي المسرحية لعرضها في حصصص الانشاء الخاصة بموضوع المسرحية ممكن وضع رابط لها لتحميلها

تحياتي لك

راكان عارف يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياك الله عزيزي.

للأسف المسرحية لم تغطى فيديويا.. فقط صور.

أشكر لك حسن ظنك.. بارك الله فيك.

Lamiss Ibrahim يقول...

nice
http://www.kuwait.prokr.net/category/anti-bugs/
http://www.kuwait.prokr.net/

إرسال تعليق

إن أصبت فمن الله -عز وجل-، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.
تزدان مواضيعي بردودكم وتفاعلاتكم.. فهي دافع للبذل والعطاء والاستمرار.

مُدَوّنَة [ الثائر الأحمر ] - راكان عارف © 2009 - 2015 | 1430 - 1437 | الحقوق محفوظة، وتتاح مع ذكر المصدر | تصميم راكان عارف